الأحرار و وزيرته لمياء بوطالب في أتون فضيحة جديدة رفقة حسن بلخياط.

0
779

                                                                                                                   من جديد حزب الملياردير السُوسي عزيز أخنوش و وزيرته لميــاء بُوطالب في أَتُون فضيحة جديدة، بعد أن خَمدت عاصفة الانتقادات التي طالتهــا وهي تحاول (الوزيرة بوطالب)أن تنطق بلغة الضاد تحت قبة البرلمان،حيث تَلعثمت و ارتْبَكت وبدت عاجزة  عن توصيل  جملة مفيدة للمشاهد والمتابع والناخب المغربي الذي أوصلهــا لقبة التشريع في المملكة  وبقيت أفكارهــا السياحية حبيسة مخيلتهــا على أمل أن تترجمهــا الى أفعال و مشاريع على أرض الواقع رفقة وزير السياحة ساجد كبير حزب الحصان.

الفضيحة الجديدة للوزيرة المصونة ،فجرهــا موقع “مغرب كونفيدونسيال”الذي أفاد وفق مصادره أن الوزيرة لمياء بوطالب، فوتتت صفقة لزميلهــا بالحزب “حسن بلخياط” الذي يشغل مدير مكتب الاستشارات “Southbridge A&I” لمراجعة ”رؤية 2020 السياحية”.

بلخياط حسب موقع موقع “مغرب كونفيدونسيال” حصل على صفقة مراجعة مخطط «رؤية 2020» للسياحة المغربية، عن طريق الوزير بوطالب . وكانت شركة للاستشارات تدعى BCG قد أجرت تقييما لهذا المخطط في آخر عهد الوزير السابق لحسن حداد، وكلف ذلك حوالي 700 مليون سنتيم، لكن نتائجه لم تظهر حتى أعلن فحواها الوزير الجديد، محمد ساجد، في مطلع شهر يونيو، في لقاء مع المهنيين.
بلخياط، هذا الذي يقول «مغرب كونفيدونسيال» إنه فاز بصفقة تجديد ومراجعة «رؤية 2020»،  دخل حزب التجمع للوطني للأحرار، مؤخرا، ونال الصفقة في ظروف جرت على الحزب الكثير من الانتقادات، مع العلم أن أمين العام هذا الحزب  أيضا، استلم الأمانة العامة “بخوارزمية” غير مَسبوقة في نواميس الأحزاب، وتم ازاحة صلاح الدين مزوار بكل انسيابية وعلى غير عادة جهابدة، الأحزاب في المغرب ليُفْسَح المجال للملياردير الذي سُطر لحزبه دور كبير قدمه في مفاوضات تشكيل الحكومة، حيث نجح في ابعاد بنكيران واستقدام سعد الدين العثماني التي تتوافق ليونته مع طبيعة و متطلبات رجال الضل …”يقول الكثيرون”.

اترك رداََ