الاقتصاد المغربي يصيح “أني أغرق أغرق”و وزير الاقتصاد يحذر ويَسْرد المخاطر.

0
431

                                                                                                                 المجلس الحكومي الذي انعقد اليوم الخميس تميز بتقديم وزير المالية والاقتصاد،عرض للحكومة حول الاقتصاد المغربي المغربي والمخاطر التي تتهدده دوليـــا، دون أن يعرج على المخاطر الداخلية وكانت التوطئة والاحاطة عبارة عن نداء استغاتة وتحذير على شاكلة “إني أغرق أغرق..”

الخلفي وفي ندوة صحفية نقل جزء من احاطة وزير المالية وقل أن ما يحدث في الشرق الأوسط وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي،والسياسة النقدية المتشددة للولايات المتحدة والتي يشرف عليهــا FED كلهــا أمور ترخي بضلالهــا على الاقتصاد المغربي سواءا في ميزانية 2017 أو اعداد لمشروع ميزانية 2018 .




وفِي المقابل، تجنب الخلفي الحديث عن المخاطر الداخلية التي يمكن أن تهدد الاقتصاد الوطني. وأكد أن عرض الوزير بوسعيد أبان أن الاقتصاد الوطني يعرف تحسنا رغم التحديات والإكراهات.
وأوضح أن النمو الاقتصادي يرتقب أن يصل نهاية السنة المالية الحالية إلى 4,8 في المائة، وأن عجز الميزانية يرتقب أن يتقلص لحدود 3,5 في المائة بعدما كان السنة الماضية في 4 في المائة، وتراجع عجز الميزان التجاري الى 4 في المائة بعدما كان في 4,4 في المائة.

المخاطر الداخلية يقصد بهــا عدم الاستقرار في الريف، والاكراهات التي تواجه الحكومة بسبب اصرار الدولة على التعاطي بشكل أمني مع بؤر الاحتجاجات التي تكبر وتتصاعد في كل يوم، ومن المعروف أن ازدهار الاقتصاد رهين بجلب الاستثمارات التي لا يمكن أن تلج أي بلد سوى في جو الاستقرار.

اترك رداََ