المغرب يلتحق بكبار المانحين والوَاهْبين ماديــا للاتحاد الافريقي.

0
278

الوزير بوسعيد طار الى العاصمة الاثيوبية “أديس أبابا” من أجــل حضور اجتماع الدول “العشرة”والتي تضم وزراء مالية الدول الأكثر مساهمة في صندوق منظمة الاتحاد الافريقي  ،حيث حضر افتتاح اجتماع لجنة “العشرة“، يوم الثلاثاء الماضي، ، بعد أن  التحقت المملكة المغربية رسميا بصفوفها (العشرة)إلى جانب نيجيريا، باعتبارهما أصبحا من بين أكبر خمسة ممولين للاتحاد الإفريقي، يقدمون حوالي 300 مليون دولار.

المعلومات الصحفية المتوفرة تفيد أن وزير المالية وقع، قبل التوجه الى أديس أبابا،قرار يعدل بموجبه قرار سابق أصدره وزير المالية مامون الطاهري، يتضمّن لائحة النفقات التي يمكن دفعها دون أمر مسبق بالدفع.

تعديل القرار جاء باضافة جديدة تهُم بندا يقول إن من بين النفقات التي يمكن أداؤها دون إذن مسبق، توجد «النفقات المتعلقة بالهبات الممنوحة من طرف المملكة المغربية لبعض الدول الإفريقية في إطار علاقات التعاون مع هذه الدول».

مصادر دبلوماسية، أفادت لموقع الزميلة اليوم 24، أن إن الحاجات الكبيرة لبعض الدول الإفريقية تجعل اللجوء إلى الهبات أمرا ضروريا، إلى جانب المشاريع التي تبرمج على المديين المتوسط والبعيد، «كما أن هذا الأسلوب يعتبر عاديا في إفريقيا، إلى درجة أن بعض الدول الإفريقية تبعث رسميا، عبر القنوات الدبلوماسية، طلبات لمنحها هبات مالية تصل إلى عشرات الملايين من الدولارات».

اترك رداََ