تقرير أمني حول احتقان الأوضاع في المملكة يُأَجِل تعويم الدرهم خوفا من انفجار اجتماعي شامل.

0
453

                                                                                                                 بعد أن كان الفاعلين الاقتصاديين والماليين يُجْرُون آخر الترتيبات من أجل الاستعداد لتعاطي مع قرار،الانتقال  من نِظَام الصرف الثابت الى المرن، تفاجئ هؤلاء ومعهم الشارع المغربي وبدون مُقدمات بقرار تأجيـــل تنزيل هذا الاصلاح ،الى وقت غير معلوم، وكان رئيس الحكومة قد أعلن هذا التأجيل  في آخر خرجة اعلامية له دون أن يعطي أي تفاصيـــل حول هذا الارتباك بين اقدام واحجام الحكومة ومعها البنك المركزي على هذا الاصلاح المالي.

جريدة الصباح، عَمِلَت على تفكيك، شيفرة هذا التأجيـــل، والتي لن تكون أسبابه ودواعيه سوى أمر مرتبط باستقرار البلاد وسِلْمِهـــا الاجتماعي. حيت أوعزت هذا التأجيــــل الى توصية أمنية للجهات المختصة بضرورة تأجيــل الأمر لما له من مخاطر اجتماعية على أرض الواقع خصوصــا أن المملكة تمر من حالة احتقان غير مسبوق سواء في الريف أو باقي مناطق المغرب والتي هي عبارة عن برميــل بارود تَنقُصُه الشرارة فقط ،وقد يكون قرار التعويم هذه الشرارة بسبب احتمال حدوث انعكاسات لقرار التعويم على الأرض تضر بالقدرة الشرائية للمواطنين وتدفع نحو المزيد من ارتفاع الأسعـــار…




وذكرت جريدة، الصباح نقلا عن مصادرها، أنه تقرر تعليق الاجتماعات التقنية التي تعقد حول التحرير التدريجي للدرهم ببنك المغرب، إلى حين، ولم يعلم حتى الآن الأسباب الحقيقية وراء تعليق تفعيل الإصلاح.

وتابعت اليومية،” أن الأجهزة الأمنية أعدت تقريرا حول الانعكاسات الاجتماعية المحتملة لتعويم الدرهم وحذرت من الشروع في الإصلاح، حاليا، وتأجيل الأمر الشهور المقبلة لأن الوضع الاجتماعي لا يحتمل ولأن هناك العديد من الجهات التي يمكن أن تستغل هذا الورش الإصلاحي من أجل الترويج للإشاعات حول انعكاساته السلبية، ما من شأنه أن يتسبب في حالة من الاحتقان الاجتماعي، خاصة أن الأوضاع بالحسيمة ما تزال متوترة”.

وتضيف الجريدة، أن الجهات الأمنية أوصت في تقريرها بضرورة التريث قبل تنفيذ الإصلاح.

اترك رداََ