جنايات الحسيمة تصدر أقسى حكم منذ اندلاع الحراك بالريف المغربي في حق جمال ولاد عبد النبي .

0
769

منذ أن انطلقت شرارة الحراك في الريف المغربي،واطلاق السلطات اليد للمقاربة الأمنية،واحالة المئات من النشطـــاء على المحاكمة بتهم مختلفة. لم يصدر أي قاضي أو هيئة حكم أحكام قاسية كمــا صدر عن جنايات الحسيمة في حق جمال ولاد عبد النبي الناشط الذي ينحذر من منطقة بني بوعياش، حيت  قضت بمعاقبته بالسجن 20 سجة نافذة.

الناشط جمال ولاد عبد النبي أدين بتهمة “إضراب النار في بناية آهلة وفي ناقلات بها أشخاص، المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصل 580 من القانون الجنائي المغربي، إضافة إلى تهم أخرى من قبيل قطع طريق عمومي وممارسة العنف في حق رجال القوة العمومية نتج عنه جروح، وإتلاف وتعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة، والعصيان المسلح والتحريض وحيازة السلاح في ظروف من شأنها المس بالأمن العام”.

يشار الى أن هذا الحكم هو الأول من نوعه بهذه القساوة حيث لم تتعدى الأحكام في  في المحكام الابتدائية  3 سنوات كحد أقصى. كمــا أن المحكوم يبلغ من العمر 18 سنة فقط،و تحاط القضية التي حُكِم من أجلهــا بالكثير من الغموض حيث أحُرقت بناية آهلة بالشرطة شهر مارس/أذار الماضي،وتقادف النشطاء و السلطات المسؤولية حول هذا الحريق التي وجدت جنايات لحسيمة الناشط  “جمال” متورط فيه.

اترك رداََ