فيديو…إيمان مُصابة بالإيدز وكل من وَاقَعَها جِنْسيا فهو حامل للفيروس

0
710

 بعد تفجر فضيحة محاولة اغتصاب فتاة معاقة دهنيــا داخل أحد حافلات النقل العمومي بالدارالبيضــاء، ونقل الحدث على معظم وسائل الاعلام العالمية،تحرك الرأي العام ليستفسر عن من يتحمل المسؤولية ،إزاء مثل هذه الحالات التي تسجل بشكل يومي و الفارق البسيط بَيْنَهــا هو أن فتاة الطوبيس تم توثيق الاعتداء عليهــا بالصوت والصورة أما  الآخريات يحصل لهم ذالك بشكل مستثرو يعانين في صمت.

المثير في قضية فتاة الطوبيس هو اللبس الذي وقع بينهــا وبين فتاة أخرى تدعى إيمان.  إيمان سبق لوسائل اعلام مغربية أن تحدثت عن وضعيتهــا و ما تتعرض إليه من اغتصاب هي الأخرى بشكل ممنهج على يد “شمكارة” في الحي و المدينة و حتى باقي المدن المغربية. المثير في قضية إيمان ،هو ما نقله الجيران عنها،بكونهــا مصابة بداء فقدان المناعة المكتسبة منذ مدة طويلة،وتأخد علاج لهذا الغرض بالرغم أن مستشفى “موريزغو”بالدارالبيضاء، ينفي حملها  للفيروس وفق ما صرحت به احدى السيدات لموقع “كشك” الالكتروني،كمــا أن إيمان سبق لهــا أن حملت وأنجبت طفل يعاني هو الآخر من اعاقة، والمصيبة الأكبر هو أن عدد كبير من الجانحين من الشباب يُواقعونها جنسيــا، ممــا يعني حملهم هم الآخرون للفيروس،و كل ذالك على مرأى ومسمع من السلطات التي تمضي و لا تبالي بهذه الحالة و الآلاف من الحالات الأخرى المشابهة  .

قضية فتاة الطوبيس  أحرجت السلطة المغربية وجعلت وضعية المرأة تحت المجهر،وتعالت أصوات تُحَاكم الجَمْعيات و المنظمات المحلية و كذالك السلطة و تستفهم عن أي دور تلعبه كل هذه الجهات في مثــل هذه الحالات؟

اترك رداََ