فيديو..الأمير مُولاي هشام يَعَتبر اصلاح المَلكية أقل الأثْمَان للانتقال نحو الديمقراطية.

0
915

                                                                                                                     لقد ثم طرح سؤال على الأمير هشام العلوي ابن عم الملك محمد السادس في ندوة صحفية بهولاندا سنة 2014 ،هذا نصها . السؤال : مامفهوم الملكية في المغرب ؟ .الأمير هشام العلوي : أظن أنني عبرت عن رأيي فيما يخص الملكية في المغرب بوضوح كبير وكان رأيي واضحا الى درجة أنني أُجْبِرت على الابتعاد قليلا عن بلدي بسبب رأيي. السؤال المطروح الأن هل ملكية أو جمهورية ؟وبرأيي في الظروف الحالية والتي ربما ستتغير غدا ،إن أسهل طريق للمغرب لكي تكون له ديمقراطية ولكي نكون قادرين على بناء ديمقراطية في المغرب هو مع المؤسسة الملكية مع ملكية دستورية وقد يتغير هذا المُعْطى غدا ويمكن اليوم أو غدا .


الملكية في المغرب ليست استثناء أو مُنَزَلة من عند الله ” انها صنع الانسان ، صنعها الشعب ويمكن للشعب أن يعدلها ،ويمكن للشعب أن يَدْحَرها ان لم تعد تصلح .وهذا قرار للشعب المغربي يجب أن يتخذه ، وأنا كمغربي يجب أن يتخذ هذا القرار وأحترمه وانا أظن حقا أن المغاربة والأردنيين والأخرين تجاوزوا تطور تلك المؤسسات التي يعيشون فيها المغرب تجاوز تطوره .المغرب يمكن أن يعيش بدون ملكية ليس هذا هو المشكل ،المشكل ماهو الطريق الأقل تكلفة لتحقيق الديمقراطية ؟وأنا أظن في السياق الحالي اصلاح الملكية هو أسهل طريق وهو الطريق الأقل تَكَلفة . أظن أن النظام لا يمكن اصلاحه أظن أن النظام لديه مشاكل كثيرة ولا يمكن اصلاحه بين ليلة وضحاها ،ويستوجب ذالك الكثير من الضغط .ويستوجب ذالك منظومة قَسَرية والقوى الحاضرة اليوم في المجتمع المدني والتي توجد خارج اللعبة السياسية ، هي القوى التي ستأتي بالتغيير،وليس القوى التي توجد داخل اللعبة السياسية لان الذين يوجدون داخل اللعبة السياسية يَتَمحورون في الأساس حول استقطاب المناصب وكسب المناصب الحكومية والامتيازات التي تاتي مع السلطة والاكراميات الاقتصادية وليس التغيير وقد صرحت بهذا من قبل .وأسمحي لي ان أقول واذا ما سيكون هناك وقت سيتبين فيه بدون شك ويمكن أن يصبح الأمر واضحا كما حدث في ايران أن الملكية لم تعد صالحة . الأخلاق واحترام الشعب المغربي سيفرض علي أن أكون اخر من ينظر حول هذا ،بسبب الاحترام للشعب المغربي وليس فقط لعائلتي . سأكون أخر من سينظر حول آلية هاته الجمهورية .المغاربة واعون ويريدون أن يكونوا مواطنين .وأن يتم تمكينهم من السلطة ،وهذا قرارهم كي يختاروا أي نظام يريدون بناءه . واذا لم تستطع الملكية أن تصلح نفسها واذا ماواجهت سيناريو كارثي مثل هذا ، ماذا يمكنني أن أقول ؟ لم يساعفكم الحظ .لا يمكنني أن أكون أكثر وضوحا وليس بدافع الخوف ،بصراحة العلم وهذا الحضور يُبهرني ولكن ليس السلطة أو التكتيكات القذرة .

الناشط:عبد العالي بريك.

اترك رداََ