فيديو.. مُسْتَعجلات خاوية على عروشها و طفلة مع 5غ نسبة سكر في دمها ومستشفى CHU بفاس يرفض استقبالها.

0
257

                                                                                                               دار لقمــــان على حالهــا و وزير الصحة “لحسين الوردي” مُصر أن يرى أوضاع الصحة في البلاد وَرْدِية و يرفض أي لون آخر، مع أن السواد الأعظــــم من الأمة يراهــا حالكة السواد، فالمريض و المرتفق يفكر 1000 مرة قبل أن يتوجه الى هذه المؤسسات الاستشفائية بمعظم الجغرافيــا المغربية.

الحالة اليوم من فاس و بالتحديد من المستشفى الجامعي التي أُنْفِقَت عليه المليارات ليكون في مستوى تطلعات المرتفقين والمرضى، بيْد أن الحقيقة و الواقع يشخصه ويوثقه أناس مروا بِجَحيم التوجه الى هذا المَرفق. فالمستعجلات خاوية على عُروشهــا و الأطقم الطبية في بيوتهم أو مكاتبهم نِيَام و المُرْتفق ،رفقة فَلذة كبده يقيس مربعات السِرَامِيك في أرضية غُرفة المستعجلات اليوم الأحد10_09_2017 على الساعة  السادسة صباحا ،الى أن طفح به الكيل وغادر رفقة ابنه المريض ،حيث خَفَف من لَوْعَته وسُهَاده حالة أخرى ،أفظع و أبشع، لرجــل ينتظر رفقة ابنته الصغيرة التي لا يتجازو سنها العشرة سنوات، وهي مصابة بسكري الأطفال و بلغ مستواه في الدم 5 غرامات ،ممـا يعني أن الخطر وشيك وقد تفقد الصغيرة بصرهــا أو كليتهــا ،إن لم يقع تدخل فوري لسيطرة على ارتفاع السكر في جسمهــا. غير أن الجواب كان من إدارة المستشفى أن الحارس العام غير موجود و الأَسِرّة غير شاغرة…نعم الأسرة غير شاغرة والحارس العام غائب، و أطبــاء المستعجلات غير موجودون ،كمـــا هو موثق في الفيديو و لكي لا يناكف ويجادل و “يتسنطح” السيد الوزير الوردي الذي يدفع دائما ببلاغات تكذيبية بنكهة المؤامرة الكونية على انجازاته العابرة للقاراة، والتي ينكرهــا المغاربة سَامحهم الله مثــل والدي فتاة السكري و والدة الطفل الذي لم يجد في المستعجلات سوى أطلال  “وإن كنتم في رَيْب” مما نَشرنا فالفيديو برسم السيد الوزير و عُصبته في قطاع الصحة  ولسان حال معظم المغاربة “اتسع الفَتق على الراتق..”

اترك رداََ