قضاء البيضاء يُبَرأ البرلماني حسن عارف من تُهمة اغتصاب موظفة بوزارة الأوقاف بعد ادانته في قَضَاء الرباط.

0
425

 حسن عارف هو برلماني سابق أشهر من “نار على علم” لْيس بفضــل التَرْسَنَات التشريعية التي قدمهــا لشعب أثنــاء وجوده بقبة التشريع و لا بسبب الخدمات التي جاد بهــا على منتخبيه. بل لكون اسمه ارتبط بفضيحة مدوية أسالت الكثير من الحبر، حينمـا تقدمت المرشدة الدينية، في وزارة الأوقاف مليكة السليماني بشكوى لدرك الملكي،تتهم فيهــا البرلماني بافتضاض بكارتهــا و اغتصابهـــا مع حصول حمــل،وكان قضـــاء  الرباط قد قال كلمته على مراحــــل، وأدين البرلماني بسنة سجن نافذة و 15 مليون تعويض لصالح الضحية بعد وصول القضية حتى محكمة النقض بالرباط،.

 الى أن المحاكمة و بعد عرضها على  محكمة النقض تقرر احالتهــا من جديد على قضـــاء آخر غير قضــاء الرباط وبالتحديد قضــاء البيضــاء الذي قال كلمته ابتدائيـــا قبل شهرين، وحكم بشكل مفاجئ ببراءة البرلماني من تهمة الاغتصاب،لتعرض القضية مرة أخرى على الدرجة الاستئنافية التي أكدت على البراءة مرة أخرى قبل يومين ،ممـــا يعني أن الدلائـــل و القرائن التي استند عليهــا قضــاء الرباط في ادانة البرلماني بسنة سجن نافذة،لم ترقى الى درجة اليقين عند قضــــاء البيضـــاء لينال البرلماني البراءة. وتبقى التحليلات الجينية تؤكد أن البرلماني هو والد الطفــل الذي يبلغ من العمر الآن 6 سنوات،غير أن اثباته من الناحية الشرعية يختلف عن البيولوجية وفق التشريعات المغربية، ويستلزم ذالك جولة جديدة من المعارك…

اترك رداََ