لأول مرة دخول قوات 5 دول افرقية الى المنطقة العازلة في الصحراء و توجس اسباني من الحماسة الجزائرية.

0
771

 بحماسة غير مسبوقة،الجنرال ولد عبد العزيز وبقرار افريقي،مطبوخ جزائريـــا،تم نشر قوات عسكرية افريقية مسلحة في المنطقة العازلة في الصحراء تضم كل من التشاد ، النيجر، مالي،بوركينافاصو و موريتانيا.

مصدر مطلع أفاد لجريدة “الأسبوع”أن قوات خاصة قادمة من العاصمة نواكشوط دخلت المنطقة العازلة في الصحراء، وكانت موريتانيــا قد سلّحت كل قواتهــا على الحدود المغربية،لمجابهة شبكات تهريب المخدرات التي تستخدم أسلحة وصفت بالنوعية و الفتاكة.

دول G5  اضطرت الى الانتشــار،بسبب وفق ما أسماه  المصدر “العمل الروتيني لهذه القوات”. وتلقت واشنطن اخطار بانتشار هذه القوات في شمال موريتانيــا وجنوب اقليم الصحراء،و أن المياه التي قامت المملكة المغربية بترسيمهــا معدة لتطورات صاعقة.

ونظرت بعض الجهات الاسبانية بشكل ايجابي لتقسيم المياه بين حكومة الرباط وحكومة جزر الكناري،فيما رفض الجيش الاسباني في تقديراته الحديثة الاجراء المغربي،أو أي اجراء مماثل من حكومة منتخبة للإقليم،حسب اقتراح سابق للحكم الذاتي في منطقة الصحراء المتنازع عليهــا قدمته الرباط الى مجلس الأمن.

وزاد غضب المؤسسة العسكرية الاسبانية بعد توصلهــا،بعديد الذي التي تم نشرها استنادا لقرار حكومة الجنرال ولد عبد العزيز بالتوافق مع البوليساريو.

وحسب  مصدر “الأسبوع” فموريتانيــا” لم تُسلم جارتهــا، قوائم بشبكات تهريب المخدرات التي تنشط في شمال المملكة و جنوب  غرب الجزائر.

وناقش وزير خارجية الجزائر عبد القادر مساهل،في أديس أبابا،نشر قوات افريقية للفصل بين المغرب والبوليساريو،تدعم المينورسو،و لتحافظ على استقرار يجب أن لا تفسده اللوبيات كما يقول المصدر.

المغرب لم يرد في بيان رسمي، على هذه الأنبـــاء المؤكدة والتي تعتبر سابقة في تاريخ المنطقة، أن تدخــل قوات من 5 دول افريقية الى المنطقة العازلة مع ما يمكن أن يترافق من نشاط استخباري و جمع للمعلومات على الأرض حول القوات المغربية المرابضة بالقرب من هذه القوات الافريقية الى جانب ميليشات البوليساريو.

 

 

اترك رداََ