مفهوم الوطنية في الإسلام.

0
226

                                                                                                                  يتشرف موقع طابوميديا بإعطاء لمحة عامة وشاملة عن مفهوم من المفاهيم الرائجة الآن ،أعني مفهوم الوطنية في الإسلام .

لأننافي حاجة ماسة وضرورية في هذا الوقت بالخصوص اكتر من اي وقت مضى،إلى إعادة درس الوطنية هذا الدرس الذي صار شكلا بغير مضمون في كثير من المؤسسات التعليمية،لأنه إذا تم هذا (اعادة درس الوطنية)بشكل هادئ بعيدا عن المؤثرات الخارجية والداخلية لأن هذا المفهوم كما هو معلوم مملوء بالسياسة مملوء بالتاريخ ومملوء كذلك بالمذهبيات العقدية والفقهية،إذا تم ذلك نضمن إن شاء الله حاضرنا ومستقبلنا،مما ينتاب العالم الآن فيما يخص قضية الشخصية والذات وما يلحقها الآن من زعزعة وزلزلة في إطار مايسمى بالعولمة الثقافية العامة الشاملة.

وأذكر بحول الله آية من كتاب الله عز وجل وذلك قوله تعالى “من المومنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ومابدلوا تبديلا”والقصد من ذلك كله هو بيان ان المرجعية العليا لمفهوم الوطنية إنما هو الإسلام،الدين الإسلامي هو المضمون الأساس لمعنى الوطنية ،ولذلك حينما تأسس الجهاد في سبيل الله ومقاومة المعمر أو المحتل بالأحرى،انما كان المرجع لدى جميع قادة المقاومة وجيش التحرير ومن صار على دربهم الآيات القرآنية والأحاديث النبوية.

وتجدر الإشارة ها هنا إلى أن التراب مجردا ليس هو الوطن،وإنما التراب نعم ذلك ركن أصيل ومن على التراب وهو الإنسان،ثم مايحمل هذا الإنسان من ثقافة وهي القيم،فهذه الأمور تشكل معنى الوطن ،ولذلك كان شعار المغرب الدائم هذا الثلاثي المعروف الذي مرجعه واحد في نهاية المطاف وهو قول *الله الوطن الملك* مرجع ذلك هو أن الأرض ليست ذات قيمة من حيث هي أرض ،ولكن من حيث هي مسكونة بإنسان ،الإنسان هو الوطن ،وقديما قال القاضي عياض قاضي المغرب الذي قيل في حقه لولا “عياض” لما عرف المغرب (وما شَرَفُ الأوطان إلاّ رجالها ،وإلاّ فلا فضل لتُرب على ترب) فالمواطنة الحقيقية تجمع ما بين الإنسان والتراب بل تعطي القيمة للتراب بقدر قيمة الذي يسكنه فإذا هاَنَ الإنسان الذي يسكنه هاَن التراب بعد ذلك.

الدين إذن هوالقيمة الأساسية المُعَول عليها في حفظ الوطنية وفي الإستمرار عليها ،وخيانة هذه الحقائق هي خيانة للدين وخيانة للوطن وخيانة لملك البلاد،بما هو بُويع على هذه المعاني اساسا،وقد علم أن معنى وأساس البيعة إنما مرجعها عقد ديني شرعي بالدرجة الأولى.

الوطنية صدق الوطنية إلتزام الوطنية عقد بين العبد وربه حقيقة،الوطنية ليست كلمة تُلاَك في المناسبات وترددها الألسنة دخانا يطير في الهواء… أكتفي بهذا وللحديث تتمة إن شاء الله.

بقلم:محمد المنصوري.

اترك رداََ