رهان أوباما على اتفاق نووي يواجه تحديي خامنئي ونتانياهو

0
272

“عدم التوصل إلى اتفاق أفضل من التوصل إلى اتفاق سيء”، عبارة تتعلق بالمفاوضات النووية مع إيران، ترددت سابقاً على ألسنة مسئولين سابقين أميركيين وأوروبيين، وكررها إسرائيليون. وأخيراً استخدمها المرشد الإيراني علي خامنئي، ولعلها تعني أن الأطراف كافة ليست راضية عن مسار المفاوضات التي كانت مددت مبدئياً من تشرين الثاني ـ نوفمبر الماضي إلى آذار ـ مارس المقبل. وإذا اقتضت الضرورة إلى حزيران ـ يونيو المقبل.

وتبدي طهران الآن تفضيلاً للموعد الثاني، لكن الرئيس الأمريكي قال أنه لا يرى سبباً لهذا التمديد موضحاً أنه حصل ما يكفي من التقارب و”وصلنا إلى مرحلة على الإيرانيين أن يعلنوا فيها ما إذا كان اتخذوا قرارا وأن لديهم الإرادة السياسية والرغبة في التوصل إلى اتفاق”.

اترك رداََ