المغرب يعين سفير له في ايران بعد سنوات من القطيعة.

0
468
المغرب وبعد الكثير من التردد، والتوجس،من تقارب جديد مع جمهورية الملالي الإيرانية، قررت تعيين سفير لهـــا في طهران،في اطار استقلالية المغرب في نسج علاقات خاصة مــع بعض الدول التي تعتبر العدو الأكبر لحلفيه الخليجي، غير أن هذا التقارب وكمــا راج في الكواليس يخضع لشروط قاسية من جهة الرباط، وأي تصرف طائش أو محاولة نظام الملالي بالرجوع الى المشاكسات القديمة،سوف تكون عواقبهـــا وخيمة، خصوصـــا النهج التوسعي والتدخلي التي تسلكه طهران في الخليج والشرق الأوسط وافريقيــــا، ويجمــع المراقبون والمحللون أن المغرب تبقى عصية على نظام ولاية الفقيه بالنظر الى سيطرة امارة المؤمنين على الحقــل الديني في البلاد، و وعي الشعب المغربي المتابع للأحداث في الشرق الأوسط بالدور السلبي التي تلعبه ايران فيه، لذالك يتوجب على طهران أن تستوعب درس 2008 وتعمل في اطار الندية و الاحترام المتبادل لمــا فيه خير ورفاه الشعبين، بعيدا عن المزايدات وسياسة التغول.
                                   نبدة عن السفير المغربي المعين هنــاك.                  
التحق السيد حسن حامي، الذي عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس سفيرا جديدا للمملكة بالجمهورية الإسلامية الإيرانية، بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون سنة 1986.

وعمل السيد حامي، الحاصل على دكتوراه دولة في العلوم السياسية، كمستشار للشؤون الخارجية بمديرية التعاون الثقافي والعلمي بالوزارة، ما بين 1986 و 1989، ومستشارا، نائب رئيس بعثة بسفارات المملكة بمالي والنرويج وكوريا الجنوبية.

وفي الفترة ما بين 1995 و1999، التحق بالوزارة كرئيس قسم الدراسات والتنسيق والنهوض بالتعاون بمديرية الدراسات والتنسيق القطاعي، وعمل مستشارا ثم وزيرا مستشارا، نائب رئيس بعثة بسفارة المملكة بالولايات المتحدة ما بين سنتي 1999 و 2004.

والتحق بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون كرئيس قسم المنظمات العربية والإسلامية بمديرية الشؤون العربية والإسلامية، ما بين 2004 و 2008.

وفي سنة 2008 عين السيد حامي سفيرا مقيما لدى جمهورية أذربيجان، وغير مقيم لدى جمهورية قرغيزستان وأوزبكستان وطاجيكستان. ومثل السيد حامي المملكة المغربية في عدة مؤتمرات دولية، وصدرت له عدة مؤلفات في العلاقات الدولية والرواية والشعر بالعربية والفرنسية والإنجليزية.

7ami_616478032

اترك رداََ