المغرب قد يكون سبب في خسارة كلينتون لرئاسة الأمريكية بعد فضيحة28 مليون دولار.

0
357
اسم المغرب أصيح يُتداول بقوة في انتخابات الرئاسة الأمريكية، والتسريبات تجعله حاضر وبشكــل سلبي في العلاقة التي تربط المملكة والمرشحة الديمقراطية هلاري كلنتون، من خلال اموال دفعهـــا المغرب لمؤسستهـــا مقابل حضور ندوة في مراكش.
المرشح الجمهوري، دونالد ترامب، احتفــل بهذا الخبر ونشره على صفحته بالفيسبوك،ليوجه ضربة أخرى لهيلاري التي تواجه فضيحة البريد الالكتروني والتي جعلتهـــا لأول مرة منذ أيار _مايو تخسر الصدارة في استطلاعات الرأي لصالح المرشح الجمهوري،ممـــا يجعـــل المغرب والبريد الالكتروني احدى السببين الرئيسيين، اللذان قد يطيحـــا بهلاري، لحلم دخول التاريخ كأول امرأة تحكم الولايات المتحدة الأمريكية.
إدارة حملة المرشحة الديمقراطية أكدت  أن الأخبار التي يتم نشرها من قبل الجمهوريين حول كلينتون زائفة، وأن روسيا تقف وراءها، بالنظر إلى المواقف التي يتبناها ترامب بخصوص تطوير العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في حال صعوده إلى البيت الأبيض.

 

اترك رداََ