الملك يُشِيد بالمقاربة الأمنية ويُلْقي بالمسؤولية على السياسيين في تَفجّر الوضع في الريف..

0
439

                                                                                                                    الملك محمد السادس وفي خطابه اليوم ،كان مباشر، و صريح ،و أراد ايصال رسالة مباشرة لكــل من يهمهم الأمر سواء مسؤولين أو شرائح واسعة من الشعب المغربي على اختلاف مواقفهم و مشاربهم و تَوجهاتهم.

من جهة انتقد جلالته”التهويل”حول وصف التطورات الجارية في الحسيمة.ونفى الملك، في معرض الخطاب، وجود حالة عسكرة ضد المواطنين في الحسيمة.وأَضاف ان رجال الأمن “يقدمون تضحيات ليل نهار من أجل سلامة المواطنين”.وطالب المغاربة بـ”الافتخار بأمنهم”، قائلا :” من واجب المغاربة الافتخار بأمنهم”.

و دافع الملك محمد السادس في خطابه بمناسبة ذكرى عيد العرش، مساء اليوم السبت، عن رجال الأمن، وما قال إنه “مجهود يقومون به لخدمة الوطن والحفاظ على استقراره”، وذلك في سياق حديثه خلال الخطاب عن ما يعرفه إقليم الريف من حراك منذ قرابة سنة.

وحمّل الجالس على العرش، مسؤولية ما يقع للمسؤولين السياسيين، بل ذكر في خطابه بشكل مباشر أنه “ليس المسؤول عن تحديد الأسعار في البلاد”.

وتابع الملك، أن “رجال الأمن يعملون ليل نهار لضمان استقرار الوطن ويجب أن يفتخر المغاربة بأمنه”، كما رفض ما قال إنها “أطروحات لبعض العدميين الذين يرفضون الاعتراف بمجهود القوات الأمنية، وهي تنهج هذا الخيار من أجل الاسترزاق فقط”.




الملك وو فق المراقبين، انتصر للمقاربة الأمنية التي تَعَاملت بهــا السلطات مــع حراك الريف كنتيجة لسبب الرئيسي الذي أدى الى هذا الوضع  وهو تخاذل السياسيين في أداء واجبهم و الاختبــاء وراء القصر حين فشلهم وتقاذفهم للمسؤوليات فيما بينهم،ممــا يعني أن الملك ارتأى أن يَلْتَمس العًُذر للجهات الأمنية التي اضطرت الى التدخــل بسبب انزلاق الوضع الى مستوى استدعى معه التدخل الأمني من أجـل الحفاظ على الأمن وسير المؤسسات في الريف.و لو كان الساسة قد قامو بواجباتهم لما كان الأمن اضطر لتدخــل أصلا…

الأكثر لفتــاً للانتباه في خطاب الملك اليوم هو حديثه عن مَسؤول فشل في مهامه و يريد منصب أكبر، وهنا يرى المراقبون أن الحديث موجه الى رئيس الحكومة الأسبق عبد الإلاه بنكيران. وربمــا يكون للمستشار الملكي، فؤاد عالي الهمة دور كبير في توصيــل هذا التصور للملك وهذا واضح من تصريحات المستشار لوسائل اعلام منذ أسابيع بعد الزيارة الشهيرة للهمة لبيت بنكران ،والتي انتهت بهجمة شرسة للمستشار على الأمين العام لحزب العدالة والتنمية…

خطاب حمــل الكثير من الرسائل والتوجيهات الغير المسبوقة خصوصـا لجهة محاسبة المسؤولين المقصرين كيفمـا كان مركزهم وقد أشار مباشرة الى الفقرة الثانية في البند الأول من الدستور و التي تربط المسؤولية بالمحاسبة، وهو ما يجعلنــا ننتظر تحريك متابعات قضائية في حق عدد من المسؤولين ممن تبث تورطهم في اختلالات مشروع الحسيمة “منارة المتوسط” سوف تستهدف هذه المتابعات كمـا ذكرت مصادرنا سابقا أحزاب العدالة و التقدم والاشتراكية.

 

اترك رداََ