فيديو..مافيا العقار زَجّت به في السجن بالتواطئ مع الدرك و السلطات المحلية….فأضرب عن الطعام حتى الموت ومطالب بفتح تحقيق.

0
480

                                                                                                                    بني ملال على سفيح ساخن بعد وفاة السجين ” خلادة الغازي” الذي أضرب 90 يوم عن الطعــام حتى وفاته المنية اليوم في قسم العناية المشددة بالمستشفى الجهوي في بني ملال دون أن يحرك أحد من المسؤولين ساكن أو يُلْتَفت الى مَطالبه قيد حياته.

جمعية إئتلاف الكرامة عرّت قضية هذا السجين المتوفى.وطالبت بفتح تحقيق لمحاسبة المُتسببين في هذه الواقعة المأساوية حيث ترك الهالك ،وراءه زوجة و بنت لا تتجاوز الأربع سنوات.

وبحسب بلاغ الجمعية، يتوفر موقع “طابو ميديا”  على نسخة منه، فإن ” موت الغازي خلادة المضرب على الطعام لأكثر من 90 يوم بالسجن المدني ببني ملال بتهمة مُلفقة وهي هدم قنطرة، في حين أن السبب الحقيقي هو إستلاء شخص ذو نفوذ ومال على أراضي الساكنة بدون وجه حق، والأكثر من ذلك أنه يقوم بتحفيظها بمساعدة السلطات المحلية التي لا تُعَلق إشعارات التحفيظ بالجماعة القرية أو الإدارات الأخرى”.

و أردف البلاغ  “والأكثر من ذلك تم تحفيظ طريق هو المنفذ الوحيد لأزيد من 40 أسرة ويتم ذلك ليلا، كما أن هذا الشخص وحسب شهادة الساكنة يمارس عليهم إرهاب نفسي على كل من يقف في طريقه ليجد نفسه في السجن بتواطؤ درك واويزغت وتحت إشراف النيابة العامة”.

وأوردت الجمعية أسباب وفاة الغازي الذي دخل في إعتصام من أجل منع الإستلاء على الطريق ليجد نفسه وأخوه حسن معتقلين بتهمة هدم قنطرة وهي عبارة عن قطعة خشب في أعالي الجبل الوعر لساقية صغيرة تستعمل لسقي الأرض، حيث أرغما الأخوين على التوقيع على محاضر معدة مسبقا “.

واستطردت الجمعية في حديثها بالقول إن “الأنظار تتوجه لعدة جهات هي السبب لما وصل له دوار أيت شيكر واويزغت من طرف درك وسلطات محلية وقضاء وفي مقدمتهم النيابة العامة وقاضي التحقيق ببني ملال و الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية بأزيلال”.

اترك رداََ