توقيف 25 شخص بشيشاوة يتاجرون في مواد غدائية مُخصصة لدور رعاية المسنين.

0
285

                                                                                                                لاحديث في مدينة شيشاوة هذه الأيام، سوى عن الفضيحة المدوية التي مست دور رعاية المسنين هناك بعد أن عُثِر على كميات كبيرة من المواد الغداية المخصصة لهم تباع في الأسواق،.ممــا حدا برجال الدرك الدخول على الخط ومباشرة تحقيقات مكثفة، أسفرت عن توقيف 25 تاجر بحوزتهم هذه المواد، البعض منهــا كان في طريقه لمدينة مراكش لبيعهــا هناك .

المحققون وبعد توقيفهم ل 25 تاجر، ذكروا اسم تاجر واحد، وقد يكون هذا التاجر الكبير له علاقة مباشرة بمسؤولي المؤسسة التي تم تسريب هذه المواد منهــا.

هيئات حقوقية وبعد احاطتهــا بالنازلة دخلت على الخط هي الأخرى،وأطلقت العنان لتتبع عدد من التجــار الذين يتاجرون بهذه المواد،وتم تجنيد عدد من المشترين المحتملين من أجل الإيقاع بهؤلاء في حالة تلبس للمزيد من تدعيم ملف القضية.

هذا وتعيش مؤسسات الرعاية الاجتماعية سواء دور المسنين أو دور الطالب وضع مأساوي وتجاوزات خطيرة و اختلالات، بعيدة جداً عن أي مسائلة،و ويلغ الفساد مبلغه.و المتضرر المباشر في كل ذالك هو المواطن البسيط التي أنشأت هذه المؤسسات لمساعدته، غير أنهـــا أضحت مصدر للكسب الغير المشروع لذوات النفوس الضعيفة.

اترك رداََ