شرطي بزيه الرسمي يُصَفِدْ يدية أمام مقر ولاية أمن وجدة و خليفة قائد في عين شكاك ينتحر شنقا في بيته.

0
1177

شرطي يقدم على  أغرب سلوك في تاريخ المؤسسة الأمنية المغربية،باقدامه على تكبيل يديه بأصفاده الخاصة، أمام مقر ولاية أمن وجدة، احتجاجا على قرار تنقيله من وجدة الى تازة.أما عين الشكاك التابعة لمدينة صفرو ،فأفادت مصادر محلية متطابقة أن خليفة قائد الملحقة الإدارية لعين شكاك أقدم على الانتحار شنقــا في سكنه الوظيفي الغير بعيد عن مقر عمله اليوم صباحا.

في التفاصيــل:تفاجئ المارة أمس الأربعــاء باقدام شرطي على تكبيل يديه بأصفاده الخاصة أمام مقر ولاية أمن وجدة ،وهو يرتدي زيه الرسمي، ممــا حرك كــل الرُتب الأمنية داخل الولاية، لمحاولة محاصرة النازلة والتفاوض مع الشرطي من أجــل فض الاعتصام الغريب،وهو ما حصل بالفعــل وفق مصادر اعلامية. والتي أضافت، أن سبب اقدام الشرطي على هذا السلوك الغير المقبول هو قرار تنقيله من وجدة الى تازة، واعتبر الشرطي نفسه منقول تعسفيــا. ونقل مُقَرب عنه لوسائل اعلام محلية، أن هذا الشرطي ،و بتاريخ التاسع من يوليوز،نقل سيارة الى المحجز،باعتبار أنها كانت في وضعية مخالفة، على مستوى شارع الدرفوفي، إلا أن صاحبها حضر إلى عين المكان، ولما طالبه بمده بأوراقها لم يظهر له سوى رخصة السياقة، ودخل معه في مشادة كلامية.

وأضاف المصدر ذاته أن الشرطي تعرض للسب، والشتم من قبل صاحب السيارة، ما دفعه إلى إعلام مسؤوليه، والانتقال إلى مقر المداومة، الذي كانت تشرف عليه الدائرة الأمنية رقم 11، حيث طلب منه مسؤول أمني السماح لصاحب السيارة بالمغادرة، ولما رفض ذلك، وجه إليه عبارة أزعجته، وسببت له في انهيار عصبي، نقل على إثره إلى المستشفى.

وفوجئ الشرطي المذكور بعد ذلك بقرار تنقيله من وجدة إلى تازة، فطالب المسؤولين بتمكينه من قرار التنقيل، حتى يباشر إجراءات الطعن فيه، على اعتبار أنه قرار إداري يقبل الطعن أمام المحكمة الإدارية، إلا أنه لم يتمكن من ذلك، ما جعله يقدم على تكبيل يديه بالأصفاد، أمس، أمام مقر ولاية الأمن.

أما النازلة الثانية والتي حصلت اليوم الخميس صباحــا،في عين الشكاك .وهي جماعة قروية تتبع لمدينة صفرو. فقد أقدم خليفة قائد على الانتحار داخل سكنه الوظيفي دون أن تُعرف الأساب من وراء ذالك، حيث عثر على المسؤول مُعلق في شجرة بحبل داخل حديقة سكنه الوظيفي الذي لا يبعد سوى أمتــار عن مقر عمله.

اترك رداََ