مقتل 5 ارهابيين في عملية أمْنية جنوب اسبانيـــا بعد تنفيذهم لعملية دهس جديدة في “كامبريلس”

0
353

بعض المناطق السياحية في مَعْقل الإبداع الكروي في العالم مدينة برشلونة،تحولت أمس الى أشلاء و دمــاء،بعد أن قرر التنظيم الإرهابي الجبان المسمى ب”داعش” أن يضرب الأبريــاء في تلك البقعة من اسبانيا، التي اعتادت أن تتوجه لهــا انظار العالم، لمشاهدة مباريات من الطراز العالمي يُتْحفنا بها ميسي و الرفاق .الى أن يوم أمس الخميس ،وفجر الجمعة، كان اللون الأحمر هو بيرق المنطقة الكتلانية التي تطالب بالانفصال عن اسبانيــا.

فبعد عملية برشلونة وسقوط أزيد من 13 قتيل و 100 جريح،وقعت عملية دهس جديدة،على شاطئ كامبريلس على بعد 120 كلم جنوب برشلونة،حيت أصيب ستة مدنيين، إضافة إلى شرطي، بجروح،متفاوتة الخطورة، وتم تحييد السيارة بعد اطاق النار عليهــا حيث قتل أربعة على الفور و أفادت السلطات بمقتل ارهابي خامس متأثر بجروحه.

وتعليقاً على اعتداء كامبريلس، قال متحدث باسم الحكومة المحلية إن أشخاصاً “يشتبه بأنهم إرهابيون كانوا يتنقلون في سيارة أودي آي 3 ويبدو أنهم دهسوا عدداً من الأشخاص قبل أن يتواجهوا مع دورية لشرطة كاتالونيا الإقليمية لتبدأ عندها عملية إطلاق نار”.

وأكدت الشرطة أنها قتلت خمسة ركاب كانوا داخل السيارة التي نفذت الاعتداء في كامبريلس، مشيرة إلى أنها تعتبر أن الاعتداء في كامبريلس “على صلة” بالاعتداء في برشلونة.

وكانت الشرطة قد أشارت في وقت سابق إلى أنها قتلت أربعة أشخاص يُشتبه بأنهم إرهابيون كانوا داخل السيارة وأنها أصابت خامساً بجروح، لتعود وتعلن لاحقاً مقتل الشخص الخامس.

وقالت الشرطة إن بعضاً من هؤلاء كان يرتدي أحزمة ناسفة.

ووُضع خبراء إزالة الألغام في جهوزية من أجل التخلص من أي متفجرات قد يكون الإرهابيون نقلوها إلى المنطقة.

وذكرت خدمات الطوارئ في كاتالونيا على تويتر أن حالة أحد الجرحى الذين أصيبوا في كامبريلس “حرجة”.

وكانت شرطة كاتالونيا قد أعلنت الجمعة أنها نفذت عملية أمنية لإحباط “اعتداء إرهابي” في كامبريلس.

وكتبت شرطة كاتالونيا على “تويتر” أن هناك “عملية للشرطة في كامبريلس (لإحباط) اعتداء ارهابي. إذا كنتم في كامبريلس لا تخرجوا”.

من جهته، قال متحدث باسم الحكومة الإقليمية في كتالونيا إنه كان هناك “تبادل لإطلاق النار” على شاطئ كامبريلس.

ووفقاً لمراسل راديو محلي، تم إغلاق العديد من شوارع كامبريلس فيما تجمع الناس في المطاعم وأماكن الترفيه.

وفي شريط فيديو نشرته على الإنترنت وسيلة إعلام محلية، كان ممكناً سماع طلقات نارية عدة في المنطقة وسط صفارات إنذار الشرطة.

 

اترك رداََ