فتاة عشرينية من فاس تتهم أحد أبناء شباط باغتصابهــا و التسبب في حملها.

0
257

 متاعب أبنــاء شباط لا تنتهي، فبعد التهم المتعلقة بالمخدرات، تطفو على السطح، نازلة جديدة تتعلق بالاغتصاب و افتضاض بكارة الناتج عنه حمــل، في حق فتاة عشرينية تنحذر من مدينة فاس بحسب ما أوردته جريدة الأخبــار في عددهــا ليوم الإثنين 21 غشت 2017.

  الفتاة المشتكية ربطت اتصالات مع جمعيات مدنية، ويتعلق الامر بجمعية “فضاء التنمية المستدامة” وجمعية “واد الجواهر” و”الجمعية المغربية لمناهضة العنف وللتشرد”، من أجل تبني قضيتها، فيما دخل نجل شباط في مفاوضات معها لإقناعها بإجهاض الحمل وطي القضية مقابل مبالغ مالية.

وذكرت اليومية انه بعد توصل الفاعلين الجمعويين بشكاية الفتاة اقترحوا عليها التوجه للقضاء والمطالبة بإجراء خبرة جينية لإثبات النسب.

وذكرت المشتكية أنها تعرضت للاغتصاب في نفس الإقامة التي يملك بها البرلماني، نوفل، شقيق المشتكى به، ورئيس الجماعة القروية “البرارحة” بنواحي اقليم تازة، شقة بإحدى الاقامات بشارع مولاي رشيد بفاس.

ونشر الناشط الجمعوي بجمعية واد الجواهر، محمد أعراب، شريط فيديو على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، يتضمن مفاوضات جارية لاحتواء الفضيحة، فيما دخلت أطراف أخرى لممارسة الضغوطات للتستر على القضية.

ومباشرة بعد الفضيحة، تقول الجريدة نفسها، انتقل نجل شباط من تطوان الى فاس مقاطعا عطلته، واتصل بالفتاة من أجل التفاوض معها لإجهاض الحمل وسحب ملفها من الجمعيات والتراجع عن أقوالها.

هَرْوَلة ابن شباط للملمة الموضوع،يعود الى كون يدرك جيداً أن دخول هذا النوع من الملفات الى أروقة القضـــاء لن يكون في مصلحته خصوصــا أن الخبرة الجينية موجودة و لا يمكن التهرب من نتيجتهــا، ولذالك فمحاولة طي الملف مبرر ومنطقي و يعتبرأقل كلفة لشباط الصغير الذي يواجه والده هو الآخر متاعب كبيرة داخــل الحزب من تيار ولد الرشيد ومن يقف وراءه، لدرجة أن أقرب المقربين من حميد شباط تخلى عنه ونقصد هنــا الكيحل وبنحمزة و البقالي.

اترك رداََ