لائحة عفو جديدة تشمل عدد من معتقلي الحراك و مجلس وزاري بعد العيد عنوانه “المُحَاسبة”.

0
1724

                                                                                                                      عدد كبير من المغاربة ينتظران أمران مهمان جداً،يَرْبِطَانه بمستقبل الديمقراطية المغربية ومدى إرادة الدولة في استمكــال مسلسل الاصلاح الذي بدأه الجالس على العرش منذ 2001 و أكد في أكثر من مناسبة أن لا تراجع عن هذا الخيـــار.

الأمر الأول هو عفو ملكي يشمــل معتقلي الحراك، ويَفُض الاشتباك بين السلطات والنشطـــاء، الذين لم يرتكب أغلبهم أي جرائم تمس الدولة ،بل كانو ضحية مقاربة أمنية انطلقت ببيان من الوكيل العام للملك بالحسيمة بالتحقيق مع الزفزافي حول عرقلة صلاة الجمعة وانتهت باعتقال المئات بتهم مختلفة.الأمر الثاني هو نتائج التحقيقات التي انطلقت بخصوص تعثر مشروع “الحسيمة منارة المتوسط”و التي لا زالت طي الأدراج في وزارة الداخلية رغم أن أغلب التسريبات تشير الى انتهاءهــا.

في هذا الصدد أوردت جريدة “الأسبوع الصحفي نقلا عن مصادرهــا، أن “لائحة العفو الملكي عن معتقلي “حراك الريف” بكل من سجني الحسيمة و عكاشة  جاهزة، و تنتظر التأشير عليها للإفراج عنهم يوم غد الخميس بمناسبة عيد الأضحى ، حيث ستشمل مجموعة من معتقلي الحراك في السجون وكذا المتابعين في حالة سراح. 

و أكدت ذات الجريدة ، أن هذه اللائحة تأتي بعد التحركات الخفیة لعدد من الفاعلین في المجال الجمعوي والسینمائي یتزعمھم عیوش، الرامیة لخلق مبادرة مساندة لقضیة معتقلي الریف، و هو التحرك الذي يتجه نحو الفشل بعد غیاب التنسیق بین متزعمي المبادرة وھیئة دفاع المعتقلین الذین ھاجموا المبادرة ووصفوھا بغیر المجدیة لحل ملف المعتقلین.

و من المنتظر انعقاد مجلس وزاري للملك محمد السادس بعد عيد الأضحى بأيام لترتيب المسؤوليات حول تعثر برامج “الحسيمة منارة المتوسط” حيث من المنتظر أن يتم إعفاء وزراء متورطين و مسؤولين كبار.

يشار الى أن تحرك الرجل الذي يوصف بالمقرب من القصر “عيوش” ليس عبثيــا أو محض صدفة ،بقدر ما هو تفويض من جهات عليـــا من أجل اطلاق مسلسل تفاوضي مع قادة الحراك قد ينتهي الى صيغة للحل  (رابح _رابح) تحفظ هيبة الدولة وتلبي مطالب الحراك وقادته، الذين يقبع جلهم وراء القضبان في سجن عكاشة بالدارالبيضاء.كما أن مسيرة 27 غشت تم إلغــاءهــا في اللحظات الأخيرة رغبة من لجنة الحراك في افساح المجال لأي خطوة من قبل السلطات قبل عيد الأضحى مثل اصدار عفو.وزادت الظنون بعد اعلان اصابة والدة الزفزافي بالسرطان والذي قد يكون سبب وجيه في اصدار عفو من جلالة الملك على الزفزافي و الرفاق حيت اعتاد جلالته مراعاة الظروف الانسانية ،كما حصل مع  فنانة الحراك سيليا و المرتضى أعمرشا بعد وفاة والده.

اترك رداََ