نقابة الصيادلة تَتَهم مافيات استثمارية بتسمين المواشي “بأعلاف كيميائية”.

0
559

 بعد أن حمّلت “ONSSA” مسؤولية فساد لحوم الأضاحي للمواطنين وطرق ذبحهم وسلخهم لها.دون أن تُقنع هِذه التُرّهَات حتى مُصْدِر البلاغ والذي تتبع مُؤَسسته، الى وزارة الفلاحة التي يقودهــا الملياردير غزيز أخنوش.خرجت كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب لتتهم من وصفتهم “بالمافيات”المستثمرة في تعليف المواشي بتسمينها بطرق غير شرعية عن طريق مواد كيميائية توجد حتى في السوق السوداء دون حسيب أو رقيب.

و أظهرت الكونفدرالية أن المواد الكيميائية المستعملة في التسمين تعرف فوضى عارمة،دون أي رقابة من الوزارة الوصية،لا سيما أن هذه المواد تباع في السوق السوداء،من قبل بائعي الأعلاف والتي تَجْهل مكوناتها الأساسية و مصدرها،ما يجعلهــا تستعمل بطريقة عشوائية و بدون أي دراسة ميدانية أو مراقبة.

وكشف النقابيون أن تعفن اللحوم لا يُعَاين على مدار السنة عند ذبح المواشي،بل  يقتصر على عيد الأضحى،مما يعني استعمال هذه الجهات الاجرامية لهذه المواد الكيميائية بطريقة ممنهجة ومُنَاسَبَاتية من أجل تسمين المواشي ،وتسميم صحة المواطنين، دون مراعاة لأي ضوابط أخلاقية مع الغياب التام لأجهزة الراقبة التي تترك المستهلك عرضة لافتراسه من قبل هذه المافيات.

يشار الى أن وزير الفلاحة أعزيز  أخنوش سوف يخضع للمسائلة البرلمانية على شكل “س” سؤال و” ج” جواب ثم يُطوى الملف كالعادة ،و “كِيَتْ لي جات فيه” كما يقول المثل المغربي الشائع.

اترك رداََ