الأسبوع الصحفي:”مخطط شبه ثوري للملك مضمونه اعتقال قيادات حزبية و طرد وزراء و سَجْن كبار أقطاب الدولة في هذا التاريخ”

0
1297

                                                                                                                  في رصيد الصحافة لنهاية الأسبوع أوردت جريدة الأسبوع الصحفي مجموعة من الملفات الحارقة سواء بخصوص ابن عم الملك مولاي هشام وكواليس إلغــاء مشاركة أكاديمية له في قطر، وكذالك المخطط الشبه ثوري الذي ينتظر أن يعلن عنه والذي يحوي اعتقالات وإقالات لكبار المسؤولين في البلاد.

الأسبوع الصحفي قالت أن اتفاقا سريا حصل بين كل من دولة قطر والسعودية والمغرب، باركته الأطراف الأمريكية المعنية، لتراجع قطر عن استدعاء الأمير مولاي هشام لإلقاء محاضرة في الدوحة يوم الـ12 من الشهر الجاري، نظرا لضخامة وقع هذا الحدث على العلاقات بين الرياض والدوحة، حيث وافقت المؤسسة الأمريكية المنظمة لها، وهي “بروكنز”، على إلغاء الموعد، وربما بعد أن حصلت من قطر على التعويضات التي كلفها تنظيم هذا الحدث الأمريكي في الإمارة، والذي استدعيت له إطارات أمريكية جامعية مهتمة بموضوع الندوة عن “الربيع العربي”.

ونشرت الأسبوعية نفسها أن السكوت الملكي في “خطاب 20 غشت” عن المواضيع التي تطرق إليها في “خطاب العرش” مقصود لأنه، وبصيغة شبه مؤكدة، “الانهيار المغربي على مستوى التسيير والاقتصاد والأخلاق، واستفحال عمليات النهب والسطو على ممتلكات الدولة، وعدم إنجاز مشاريع معلن عنها، كلها عناصر أضخم من أن يعلق عليها الملك في خطاب ، وأن الصفحة الثانية لخطاب العرش ستفاجئ المغاربة بمخطط يجري التحضير للإعلان عنه في خطاب افتتاح الجمعة الثانية من أكتوبر، في البرلمان، وربما قبلها.

ووفق المنبر ذاته، فإن الأمر يتعلق بمخطط شبه ثوري، يتم عبره اعتقال مجموعة من كبار أقطاب الدولة والأحزاب، وطرد مجموعة من الوزراء السابقين والحاليين، وإحالة أقطاب سياسيين على المحاكم، بل وربما يكون رئيس حزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بنعبد الله، على اطلاع بأطراف هذا المخطط، لأنه وافق في إطار صفقة حبية على الاستقالة المقبلة من الحكومة وقيادة الحزب، حيث يعتبر إرغام إلياس العماري على الانسحاب من الجهة والحزب مجرد بداية لهذا المخطط، كما أن أقطابا في حزب “البام” ستتم متابعتهم بعد القرار المنتظر؛ لإلغاء القانون الذي صدر بضم إقليم الحسيمة إلى “منطقة الشمال”، إرضاء لطموح إلياس العماري الذي كان يريد أن يصبح رئيسا لجهة الشمال، لتتم إعادة منطقة الحسيمة إلى موقعها الطبيعي في “جهة تازة”.

وذكرت “الأسبوع الصحفي”، أيضا، أن حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، مستعد للتخلي عن الأمانة العامة للحزب، شرط حصوله على ضمانات حقيقية بعدم جره صوب القضاء مستقبلا، سواء خلال المرحلة المرتبطة بفترة تدبيره لشؤون مدينة فاس أو المتعلقة بتدبير الحزب.

اترك رداََ