المهدوي يُعْلن دخوله في اضراب عن الطعام حتى الشهادة ويوصي الشعب المغربي خيراً بأبنائه في رسالة حزينة جداً.

0
1676

                                                                                                                  زوجتي، وأبنائي أمانة في أعناقكم، فكما جُبت المغرب طولا وعرضا دفاعا عن المظلومين والمقهورين في طنجة، تطوان، الحسيمة، القصر الكبير، العرائش، القنيطرة، الرباط، سلا، البيضاء كلميمة، تارودانت، ورزازات، كلميم، مراكش، آسفي، مكناس… فأنا أطالبكم بأن تجعلوا أبنائي مثل أبنائكم وألا تجعلوهم عُرضة للظلم والمهانة، إذ لم يسبق لي أن طلبت معونة من أحد لكن اليوم جاء وقت رد الدين لأبنائي”.تلك كلمات و وصايــا الصحفي حميد المهدوي مدير نشر موقع بديل، الذي قضت اليوم استئنافية الحسيمة بمعاقبته سنة سجن نافذة، بعد أن كان الحكم ثلاثة أشهر فقط ابتدائيـــا. الصحفي و في رسالة عاطفية جدا و جهها لرأي العام أعلن دخوله في اضراب مفتوح عن الطعام ابتداءا من اليوم الثلاثاء 21_9_2017 وذالك احتجاجا على الحكم الصادر في حقه و الذي وصفه “بالجائر”.

وأضاف المهداوي أن محاكمته كانت “ظالمة وافتقدت لأبسط شروط المحاكمة العادلة وكل الظروف الإنسانية، حيث بقي طوال أطوارها دون أكل رغم وضعه الصحي المتدهور بحكم أن فمه يعاني من مضاعفات جراء عدم إكمال التتبع الطبي الخاص به، ووضعية بصره، التي قال إنها تدهورت أيضا بفعل عدم تغيير نظاراته لتصحيحه”.

من جهة أخرى، اتهم المهداوي الشرطة القضائية بتزوير محاضر متابعته، مشيرا إلى أن “محضر الشرطة القضائية أورد أنه لا أحد كان يطرح عليه الأسئلة في ساحة محمد السادس بالحسيمة، في حين أظهر الشريط عددا من المواطنين وهم متحلقين حوله يوجهون له الأسئلة، ومع ذلك لم تستبعد المحكمة هذا الشريط وجعلته أساسا لحكمها الجائر”، يقول المهداوي، رغم أنه لم يكن مسموعا، كما أن محضر المعاينة ذكر فيه أنه كان يحرض الناس على الخروج بكثافة في الطرقات العمومية، و”الحقيقة التي أظهرها الشريط أنني دخلت في دردشة مع المواطنين”.

المهداوي أضاف في نفس الرسالة التي توصلت مختلف المتابر الاعلامية بنسخة منهــا أنه “سيكتب هذا الحكم بمداد الخزي والعار في سجل القاضي الذي أصدره  وتاريخه”.

إلى ذلك، تشبث المهداوي ببراءة التهم الموجهة إليه، مؤكدا استعداده للإدلاء بكافة البراهين والأدلة التي تثبت ذلك.

وفي خطوة أخرى تؤكد على عزمه إما الشهادة أو الحرية، دعا المهدوي زوجته إلى إحضار كفن إلى سجنه بالحسيمة، وأن تكتب عليه “الشهيد حميد المهدوي”.

اترك رداََ