التورات العربية في ميزان الشريعة

0
215

 دفعني الى كتابة هذه الأسطر ماوقع ويقع اليوم في بعض البلدان العربية على الخصوص،قد سيطر على جانب كبير من الإعلام العالمي والعربي،وشغل الرأي العام من المثقفين والعوام،وأقض مضجع المفكرين والصالحين من ذوي الهمم العالية والعقول الراجحة .

إن اندلاع الثورات العربية الشَعبية ضد الحكومات مما اصطلح عليه مجازا خطأ باسم “الربيع العربي”وان كان الأحرى تسميته ب”الخريف العربي”،باعتبار ماأنتجه من دمارفي البنيان وخسائر في الأرواح والأموال وهتك الأعراض وما أدى اليه من شلل على المستويات الإجتماعية والتعليمية والإقتصادية وما آل اليه من فوضى ومشاكل سياسية لم تحل ولو بعد سقوط حكام تلك البلدان .

كشف الغطاء على الكثير من الشبهات اختلف في تفسيرها العلماء والدعاة وصدرت إزاءها فتاوى متناقضة واتخذت اتجاهها ردود أفعال متضاربة أبانت عن انقسام عظيم في بنية الشعوب العربية  الفكرية واهتزاز قوي في تدينها عقيدة وعملا،واختلاف واسع في مرجعيتها وتوجهاتها من جهة،ومن جهة أخرى أكد تبعية تلك الشعوب للغرب تبعية مطلقة تجلت قبل في تبني ثقافته ولغاته واستيراد قوانينه،وتمتلت بعد في انتحال طرق وشعارات أُسِسَ لها في انتزاع الحقوق ورفع الظلم ،وما الإضرابات والإحتجاجات والوقفات أمام البرلمانات ومقرات الوزارات منا ببعيد.

لكنه في نفس الوقت برهن عن وجود نواة أمل في تلك الشعوب يجسدها بعض المتنورين ممن صفت عقيدتهم وخلصت قلوبهم وحسنت نياتهم في استرجاع المجد الضائع والعزة المفقودة ؛ فالثوار صنفان صنف حركه الجوع الجسدي والهوى النفسي ،وصنف استنفره الجوع الروحي والمقصد الوجودي .

وما استفدته شخصيا من تحليل المشهد السياسي العربي اليوم هو أن الشعوب العربية ليست مؤهلة بعد لان تحكم بشرع الله تبارك وتعالى وأما المفروض تكثيف الجهود في العمل التربوي الدعوي بدل تضييع الطاقات في المتاهات السياسية .

وإن مما زاد الإشكال حدة وحرصي على كتابة هذه الأسطر اتقادا اقتناع كثير من الشباب المغربي بالهجرة السرية لمساندة إخوانهم الثوار -زعموا- تحت غطاء فرضية الجهاد على جهل منهم بشروطه ومقاصده، سأطرح الان أسئلة لعلي إن شاء الله أجيب عليها في ورقة أخرى.

ماهو مذهب أهل السنة والجماعة عقيدة وفقها  فيما يخص الثورات العربية؟

وهل احراق النفس الذي أشعل فتيل تلك الثورات عملية إستشهادية توجب الثناء أم إنتحار اسلامنا منه براء؟

وهل الموقف السليم الموافق للكتاب والسنة ومنهج الصحابة يوجب دعم تلك الثورات بالأموال والأنفس ،أم الدعوة إلى إخمادها والإعانة على مصادرتها؟

فهذه وغيرها أسئلة حفزتني على كتابة هذه الأسطر، معترفا بقصوري وقلة علمي ، لعل الله عز وجل يجلي لي الحق بعد أن أسلك مسلكه باعتمادي لالستدلال بذل الركون إلى أقوال الرجال .ذلك وإنما الموفق من وفقه الله

 

اترك رداََ