اعتقال رئيس جماعة الرتبة نواحي غفساي بسبب تدوينة فيسبوكية يتهم فيها القضاء والدرك بالفساد.

0
1715

                                                                                                               عبد الحق أبو سليم، رئيس جماعة الرتبة وراء القضبان،في انتظار تحديد جلسة لمواصلة التحقيق معه في اتهامات وجهها للنيابة العامة ووكيل المٓلك بتاونات.

تفاصيـــل قضية “أبو سليم” وفق ما أوردته جريدة “الأخبــار”تعود الى تدوينات فيسبوكية أطلقهــا هذا المسؤول المنتخب، والتي تتضمن اتهامات ضد رجال القضاء وعناصر درك، وذلك على خلفية اعتقال متورطين في زراعة الكيف في مناطق قروية بدائرة غفساي.

الاعتقال جــاء بعد الاستماع الى “أبو سليم” في محضر رسمي،عجز خلاله عن تقديم دلائل مادية ملموسة حول فساد الجهات التي اتهمهــا سواء الدرك أو النيابة العامة في تاونات،ممـــا حدا بالنيابة العامة في فاس الى توجيه تهمة إهانة السلطة القضائية، والمس بالاحترام الواجب للقضاة.

واتهم رئيس جماعة التربة، عبد الحق أبو سليم أطرافا في النيابة العامة بتاونات ب”الفساد”، موردا بأن هذا “الفساد” هو الذي يقف وراء الاحتجاجات وخروج الساكنة للشارع، وتشكيل التنسيقية الإقليمية لرفع التهميش عن المنطقة.

كما حمل أطرافا في النيابة العامة المسؤولية في تأخر مشروع دشنه الملك سنة 2010 لإيصال الماء الشروب للساكنة، ودعا إلى التحقيق في من يقف وراء تحرير شكايات مجهولة حول زراعة القنب الهندي، وإرسالها إلى المحكمة، لفتح التحقيق، وقال بلغة واثقة إن بعضها حرر في مقاهي معروفة بفاس. وقرر وكيل الملك بتاونات رفع دعوة قضائية ضده.

وانتقد ذات المسؤول الجماعي في شريط فيديو أداء وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية لتاونات، ودعاه إلى عدم الانسياق وراء ما أسماه ب”الشكايات المجهولة” والتي قال إن الغرض منها هو “خلق الفتنة” في الدواوير، وأورد بأن وراءها برلماني سابق عن حزب التقدم والاشتراكية. كما كما انتقد قرار النيابة العامة استقدام رجال الدرك من القيادة الجهوية بمدينة فاس للتحقيق في ملفات بمنطقة غفساي.

اترك رداََ