العُثْمَانِي يَصدم النقابات بتقرير أسود عن الوضعية الاقتصادية للمملكة انطلاقا من 2018.

0
163

                                                                                                                    مَصدر نَقَابي حضر الاجتماع الذي حصل بين رئيس الحكومية وأغلب المركزيات النقابية بالمغرب، أسر(المصدر) لزميلة “الأسبوع الصحفي”أن هذا اللقـــاء لم يناقش الملف المطلبي لنقابات بل تحول الى جلسة “نحيب” و “عويل” من جهة العثماني والوزراء المرافقين له ويتعلق الأمر بوزير الداخلية لفتيت و وزير المالية بوسعيد.

العثماني بسط خلال هذا اللقـــاء تقرير أسود عن الوضعية الاقتصادية للمملكة في القادم من المواعيد ،وخصوصــا السنة المقبلة،إذ من المتوقع أن تنفجر أزمة غير مسبوقة في تاريخ المغرب وستكون ميزانية 2018 هي الأفقر و الأعْجَفْ منذ عقود طويلة.

أما عن الأسباب الكامنة وراء أزمة السيولة التي سوف تعرفهــا ميزانية 2018، فَيُرَد ذالك الى تراجع عائدات خوصصة المؤسسات العمومية، وكذالك شُحْ المنح المالية التي تُقدم في العادة من دول الخليج ،وارتفاع الدين العمومي و استنزاف المالية العمومية بسبب الالتزام بتعهداتهــا في تنفيذ بعض المشاريع الخاصة المقرّة سلفـــا. مما سيجعل ميزانية 2018 الأفقر على مستوى الموارد المالية وبالتالي من الصعب أو المستحيــل الاستجابة لبعض مطالب المركزيات النقابية. و الحكومة ملتزمة بتنفيذ ما أتُفق عليه سابقــــا مع هذه النقابات دون اضافة أي مطالب جديدة لا يمكن تنفيذهــا.

هذه الوضعية التي بسطهــا و أقَرّ بهــا العثماني تَلاهمـــا طلب تفهم لوضعية البلاد، كمــا تفهمت نقابة الباطرونـــا هذه الإكراهات و التي من المنتظر أن تؤدي شَرِكاتهــا المزيد من الضرائب لتحقيق توازن في المالية العمومية، يقول ذات المصدر الذي تحدث لزميلة “الأسبوع الصحفي” والذي أضاف أن النقابات التي حضرت اللقاء لم تُعَلِق على رسائل العثماني بل طلب مُهلة لرجوع لهيئاتهــا المركزية لتقرير ما ستفعل خاصة حينما ستنطلق جولات الحوار الاجتماعي و القطاعي رسميـــا في منتصف أكتوبر.

 

اترك رداََ