وثائق..الأوقاف تعفي الفيزازي من الخَطابة وجمعية حقوقية ترفع دعوى ضده والشيخ يعلن زواجه من حَنَان بعد وصفها بالعاهرة.

0
467

رفعت جمعية الكرامة لحقوق الإنسان في تطوان، أمس الأربعاء، دعوى قضائية ضد الشيخ محمد الفيزازي، خطيب إمام مسجد طارق بن زياد في طنجة ،تتهمه فيها بخيانة زوجته الأولى، ومضاجعة حنان، التي تبلغ من العمر 18 سنة، عبر التغرير بها، وبأهلها بتقديم وعد أنه سيتزوجها.
ووكلت الجمعية المحامي، أمين حجاج، لرفع دعوى قضائية ضد الفيزازي بتهم الخيانة الزوجية، وسب وقذف حنان، علما أنه صرح سابقا لأكثر من موقع اعلامي وفيديوهات على اليوتيوب، ما يفيد أن حنان ليست زوجته، وكانت تجمعها به علاقة خطوبة فقط، كما وصفها في خرجات إعلامية بالعاهرة وفتاة الكابارهات.
ووضعت الشكاية القضائية ضد الشيخ محمد الفيزازي، لدى وكيل الملك في مدينة طنجة، بتاريخ الأربعاء 11 أكتوبر الجاري.

المريب في قصة الفيزازي و الفتاة حنان زعبول هو ظهور الشيخ في فيديو على قناة “شوف تي في”بالتزامن مع الشكاية وهو في منزل حنان بمدينة فاس  يعترف أن حنان زوجته ويقدم أفراد عائلتها وهم مجتمعين على مائدة الطعام بعد أن وصفهــا بالعاهرة.

على المقلب الأخر كشفت مصادر اعلامية اليوم الخميس أن وزارة الأوقاف أعفت الشيخ المثير للجدل،من إلقــاء خطبة الجمعة وتوصل بقرار رسمي  بهذا الخصوص بعد أن أصبحت قضيته مع الفتاة قضية رأي عام وليس شخصية فقط وهو ما يتنافى و يتناقض مع الخصال والقيم المفترض أن يحمـلهــا أي خطيب أو رجل دين.IMG_3241 IMG_3242

اترك رداََ