البنك الدولي:المغاربة يعيشون في الوقت الراهن بِمُسْتَوى الفرنسيين سنة 1950 و الإسبان سنة 1960.

0
403

 البنك لدولي يصدر تقرير يُحذر فيهــا السلطات المغربية من تَدني مستوى عيش المغاربة بالمقارنة مع نظرائه في جنوب القارة الأوروبية القريبة من شمال المملكة دون الحديث عن شمال أوروبــــا لكون الفوارق كبيرة حتى بين شمال أوروبا و جنوبها.

البنك الدولي وفي أحدث دراسة نُشرت اليوك الجمعة 20 أكتوبر قال أن”المستوى المعيشي للمغاربة يعادل حاليا نظيره لدى الفرنسيين في عام 1950، ولدى الايطاليين في 1955، والإسبان في 1960، والبرتغاليين في 1965″.

وتابع: “المغرب يواجه ضرورة الاستجابة لتطلعات الشباب في الولوج بشكل أسرع إلى مستوى معيشي يقترب من المستوى المعيشي في البلدان الأكثر تقدما”.

ودعت الدراسة إلى “تعزيز العقد الاجتماعي القائم على النهوض بمجتمع منفتح، وإعادة تركيز عمل الدولة على مهامها السيادية، وتنمية الرأسمال البشري وتعزيز الرأسمال الاجتماعي”.

وتابع البنك: “تقترب البنية الحالية للنفقات الاستهلاكية للأسر المغربية من بنية البلدان الأوروبية في خمسينيات وستينيات القرن الماضي”.

وأضاف أن “حصة الإنفاق على الغذاء في الميزانية، ارتفعت ولا تزال في مستوى عال وتصل حوالي 40 بالمئة، مما يعكس ضعف القدرة الشرائية للأسر وهيمنة النفقات الملزمة”.

وفي مجال الصحة، ذكر البنك أن “معدل وفيات الرضع في المغرب في عام 2015 على نفس المستوى المسجل في الدول الأوروبية في عام 1960، أي في حدود 24 حالة وفاة عن كل 1000 ولادة”.

وتوقع البنك الدولي، أن يستمر مستوى معيشة المغاربة في الارتفاع، مضيفا، “لكنه لن يمثل سوى 30 بالمئة من مستوى المعيشة في جنوب أوروبا بحلول 2040”.

تَطَرُق البنك الدولي الى موضوع الشباب وضرورة تركيز سياسات الحكومة عليهم جــاء أيضا في كلمة رئيس الدولة إبان افتتاحة الدورة التشريعية  للبرلمان قبل أسبوع، حيث انتقد بشدة النمودج الاقتصادي المتهالك والمُتعثر وكذالك إقصــاء الشباب من السياسات العمومية وتهميشهم. وجــاء رئيس الحكومة في اجتماع حكومي  قبل يومين ،ليعلن عزمه تشكيـل لجنة تبحث في نمادج اقتصادية جديدة وحلول تتشارك في صياغتها الدولة و مختلف الأفرقـــاء للخروج بحلول تنتشل البلاد في حالة التعثر التي تتخبط فيهــا اقتصاديا.

 

اترك رداََ