ابن شقيق عامل قلعة السراغنة محمد صبري يسبب عجز جسدي قُدِر ب70 يوم لتلميذة وأيادي تُحَاول إقبار الملف.

0
171

عامل اقليم قلعة السراغنة محمد صبري،في دائرة الضوء، بعد أن قام ابن شقيقه بالاعتداء على تلميذة تدرس بالمؤسسة التعليمية سيدي موسى بقلعة السراغنة يوم الجمعة الماضي وتسبب لهــا بعجز جسدي قدر ب70 يوم طبيـــاً.في التفاصيـــل قام المدعو “ع.صبري”رفقة شخص آخر  في حالة سكر طافح قاما بالتحرش بتلميذتين تنحدران من جماعة أولاد امسبل كانتا في انتظار النقل المدرسي بعدما اعتديا على شخص حاول التدخل لمؤازرة الفتاتين ،ليتدخل بعد ذلك عناصر القوات المساعدة لثني المعتدي عن القيام بفعلته ليواجههم  بتهديدهم في سلامتمهم الجسدية بمساعدة مجموعة من أنصاره الشيء الذي دفع بعناصر القوات المساعدة إلى التراجع، وفي تلك الأثناء استطاعت الفتاتان الاحتماء داخل حرم المؤسسة التعليمية. وبعد اقتحام المعتدي و هو في حالة هستيرية المؤسسة ،موجها وابلا من الشتائم والسباب والتهديد لكافة العاملين بها،  قامت الفتاة المَدْعُوة “س.ع” بإصابة جسدها بجرح على مستوى البطن بواسطة آلة حادة كمحاولة منها  لثني المعتدي عن الوصول إليها لتسقط على الأرض فورا مدرجة في دمــاءها و لتنقل على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي ليتم توجيهها إلى مصحة خاصة بمراكش لتلقي العلاج والخضوع لفحوصات دقيقة.

وكشف اب التلميذة ، ان ابنته أجْرَت عملية جراحية مستعجلة بمصحة خاصة بمراكش، حيث سلمت لها شهادة طبية تتبث مدة العجز في 70يوما، الا انه تفاجئ بجهات خفية تحاول طمس واقبار الملف والتستر على المجرم المسمى (ع.صبري)  ابن شقيق عامل قلعة السراغنة. 

وطالب اب الضحية بانصاف ابنته، والتدخل العاجل من طرف المسؤولين لالقاء القبط على المجرم، الذي ارتكب الجريمة ولايزال حرا طليقا.

وجود المشتبه فيه”ع.ص” حر طريق وعدم استدعائه لتحقيق معه رغم تقدم والدة الفتاة بشكوى،جعــل أصابع الاتهام تتوجه الى عمه عامل الإقليم و الذي قد تكون الجهات الأمنية المحلية توجست من استدعـــاء ابن شقيق العامل ممـــا يتطلب مرة أخرى التعبئة الاعلامية من أجـل تسليط الضوء على هذه النازلة والتي قد تكون النفوذ والسلطة قد وُظِفَت فيهــا لسحق و طمس حق الضحية.

اترك رداََ