مغاربة كتالونيا يخرجون في مسيرة تطالب باطلاق سراح معتقلي الريف.

0
94

 خرج اليوم الأحد في اقليم كتالونيـــا الإسباني المئات من المغاربة في مسيرات مطالبة باطلاق سراح معتقلي الريف،ولتنديد بالمقاربة “القمعية التي تمارسها الدولة ضد الاحتجاجات بمناطق الريف” وفق ما نقله نشطاء من لجنة حراك الريف بالخارج.

وشهدت مدينة برشلونة الإسبانية مسيرة احتجاجية حاشدة، رفعت خلالها شعارات تطالب برفع الحصار الأمني عن مدينة الحسيمة والنواحي، والإفراج عن المعتقلين.

ورفع المحتجون شعارات قوية من قبيل :”يا مخزن حذار كلنا الزفزافي”، و”باي باي زمن الطاعة هذا زمن المواجهة”، كما رددوا شعار “حرية كرامة عدالة اجتماعية” و”شعب الريف قرر إسقاط العسكرة” و”الحسمية يا نوارة خرجوا عليك الشفارة”.

“قال مولاي محند عبد الكريم الخطابي، لا حل وسط في قضية الحرية”، “يا التغيير يا الشهادة هذا الريف وحنا ناسو والمخزن يجمع راسو”، هكذا رددت حناجر “دياسبورا الريف” اليوم في مسيرة وصفت بالأقوى بإقليم كاطالونيا.

وتتزايد أصوات الجالية المغربية بالخارج تطالب الدولة بالكف عن الاعتقالات السياسية في ظل تواجد أزيد من 300 ناشط بحراك الريف في سجون المملكة حيث صدرت أحكام وصفت بالقاسية في حق العديد منهم، فيما لا تزال أشواط محاكمة قادة الحراك (محمد جلول، ناصر الزفزافي، نبيل أحمجيق..) مستمرة وسط تساؤلات لدى عدة فعاليات حقوقية ومدنية من “استقلالية القضاء في قضية سياسية”.

القيادة السياسية أقرت بِجُــل المَطَالب التي رفعهــا الحراك منذ أيامه الأولى ،وكانت اقالات الملك للوزراء خير اقرار بمشروعية هذه المطالب. غير أن النظام لا يزال يُصَر أن المعتقلين سلكوا طرق غير قانونية من أجل التعبير عن مطالبهم و بسط مظالهم.وأصدر القضاء الواقف قرارات اتهامية خطيرة قد تصل عقوبتهــا الى الإعدام في القانون الجنائي المغربي خاصة منه الفصل 202 و 201 و هو ما استنكره دفاع المتهمين واعتبروها مجرد اتهامات مُسترسلة تُذَكِر بأيام الجمر والرصاص ،وسط تطمينات حكومية أن هذه المحاكمات سوف تكون عادلة وشفافة دون أن تُقْنع هذه التطمينات عائلات المتهمين و المتهمين أنفسهم.

اترك رداََ