منيب”الزلزال السياسي لم يَقَعْ و الاستبداد يحكم المغرب الذي يُدَار بحكومة ضِلْ تَتَحَكم في الأوراش الكبرى.

0
155

 من جديد الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد تَسْتَل خنجرها من غمده وتوجه الطعنات لجسد النظام الحاكم في المملكة ،وتنتقده بقوة في لقاء أجرته أمس الأحد 12_11_2017،في الدرالبيضاء حيت وَصَفت النظام السياسي في المملكة بالنظام الذي يُقاد بحكومة برأسين،فهناك حكومة ظل وحكومة منتخبة عن طريق الانتخابات، حيث تتحكم حكومة الظل في  الأوراش الكبرى والاستراتيجية.

زعيمة اليسار التي تَرَبَتْ على فكر بن سعيد آيت يدر قالت “إن “النخب الفاسدة خذلت الشعب”، مضيفة :”هناك من يتحكم في اقتصاد الريع ويستفيدون ولا تتم مراقبتهم”، وصفتهم بمجموعة “أوليغاريشية” تتحكم في الاقتصاد والسياسة.

وأكدت المتحدثة من جديد رغبة الدولة إغلاق قوس 2011 (الربيع المغربي الذي جاء بدستور جديد)، مشددة على أن هناك عودة للاستبداد الذي يحكم المغرب.

وأردفت ” لقد تعرضنا لاحتيال في التناوب الأول والتناوب الثاني (حكومة عبد الإله بنكيران)، اللذان استعملهما المخزن لتكريس قوته”.

وأوضحت منيب أن “هناك نوع من الغباء داخل المؤسسة التشريعية عندما يتم تصويت على بعض الميزانيات”، فبعض الميزانية يتم التصويت عليها بدون مناقشة”.

وأردفت زعيمة “فيدرالية اليسار الديمقراطي”، بالقول إن “انتهازية النخب وفسادها يزيد من العزوف السياسي”.

وانتقد منيب طريقة تدبير الدولة للمياه، وطالبت بتدخل الدولة لكبح استغلال الشركات الخصوصية للماء.

إلى ذلك جددت زعيمة الاشتراكي الموحد، مطالبته بتعديل دستور لتحقيق ملكية برلمانية تقوم على المحاسبة.

وأردفت منيب بالقول إن “حراك الريف، ومن خلاله الشهيد محسن فكري، عرى فساد قطاع الصيد البحري والذين يستفيدون من رخص الصيد العالي”.

ورفضت منيب وصف إعفاء الملك لعدد من الوزراء بعد التحقيق في مشروع منارة المتوسط بالحسيمة، ب”الزلزال”، وقالت إنه لم يقع هناك أي زلزال في المغرب، وليس هناك أي إصلاح في حدوده الدنيا”.

اترك رداََ