فيديو..الجيش ينفي الإنقلاب على العدو رقم واحد للمغرب رئيس زيمبابوي “مُوغَابي”.

0
156

 بعد تواثر الأنبـــاء عن احتمال تنفيذ الجيش الزيمبابوي انقلاب على الرئيس”روبيرت موغابي” بعد سماع دوي انفجارات و اغلاق وحدات من الجيش عدد من الطرقات الرئيسية و تأكيد مصادر اعلامية ،استيلاء الجيش على الإذاعة و التلفزيون. خرج فجر اليوم قائد الجيش ببيان يشدد فيه أن الرئيس بخير و أن ما يجري ليس بانقلاب بل هي عملية لملاحقة المجرمين مضيفاً  أنه “حالما تُنجز المهمة نتوقع عودة الوضع إلى طبيعته”.

وقالت وكالة “رويترز” إن دويا عاليا لانفجارات تردد في مناطق متفرقة من وسط مدينة هاراري عاصمة زيمبابوي، في الساعات الأولى من صباح الأربعاء، بعد أن انتشرت قوات في شوارع العاصمة وبسطت سيطرتها على هيئة البث الرسمية مما عزز التكهنات بحدوث انقلاب.

وأتت هذه التحركات العسكرية إثر التحذير غير المسبوق الذي وجهه قائد الجيش الجنرال كونستانتينو شيوينغا إلى الرئيس موغابي بسبب إقالته ايميرسون منانغاغوا من منصب نائب رئيس الجمهورية بعدما دخل الأخير في مواجهة مع غرايس موغابي، زوجة الرئيس.

وقال الجنرال شيوينغا، في تحذيره، إن الجيش يمكن أن “يتدخّل” إذا لم تتوقف عملية التطهير الجارية في صفوف الحزب الحاكم.

وسارع الحزب الحاكم إلى الرد على تحذير قائد الجيش، مؤكدا في بيان الثلاثاء، أن ما أقدم عليه الجنرال شيوينغا هو “سلوك ينم عن خيانة” ويشجع على انتفاضة.

جدير بالذكر أن موغابي أقال نائبه إمرسون منانغاغوا، الاثنين، لأنه أبدى “سمات تدل على عدم الولاء”.

وقال وزير الإعلام في زيمبابوي، سيمون مويو، “أبدى نائب الرئيس باستمرار وإصرار سمات لعدم الولاء وعدم الاحترام والخداع وعدم الثقة”، مضيفا: “أصبح من الواضح أن طريقته في تنفيذ مهامه باتت غير متناسبة مع مهامه الرسمية”.

وتمنح إقالة منانغاغوا دفعة لغريس، زوجة موغابي التي انتقدت نائب الرئيس علنا من قبل، وتعتبر أيضا خلفا محتملا لزوجها في المنصب.

يشار الى أن الرئيس روبرت موغابي (93 سنة) يحكم زيمبابوي منذ 37 سنة بقبضة من حديد معتمداً على الجيش بشكل كبير، ويعتبر العدو رقم 1 للوحدة الترابية المغربية حيث من أنه من عتاة الداعمين لجبهة البوليساريو الى جانب جنبوب افريقيا و الجزئر.

اترك رداََ