عزل القائد الجهوي للدرك الملكي بالصويرة عبد العزيز اعبادة بسبب فاجعة الصويرة.

0
260

                                                                                                                 بعد التعليمات الملكية بفتح تحقيق و الاستمــاع الى عامل المدينة قضائيـــا تحرك المسؤولون على القطاعات المتدخلة في عملية توزيع المؤونة التي أودت بحياة 15 سيدة في جماعة سيدي بولعلام نواحي الصويرة، للمحاسبة الإدرايـــة لكل من له علاقة بالعملية ،حيث أطاحت الفاجعة بالقائد الجهوي لدرك الملكي بالصويرة عبد “العزيز اعبادة”، و تقرر اعفــاءه من مهامهم وفق مصادر متطابقة أمس الإثنين.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن قرار الإعفاء الذي صدر في حق القائد الجهوي للدرك الملكي بالصويرة، جاء بناء على مسؤوليته في تأمين توزيع الإعانات على الآلاف بجماعة سيدي بولعلام، حيث تم توفير 13 دركي فقط لمواكبة عملية التوزيع.

وكان بلاغ لوزارة الداخلية قد ذكر أنه تطبيقا للتعليمات الملكية المتعلقة بالمحاسبة وبالمبادئ التي يتعين أن تحكم العلاقات بين الإدارة والمواطنين، فإنه سيتم الاستماع الى عامل إقليم الصويرة من قبل القضاء، في إطار التحقيق القضائي الذي فتحته النيابة العامة المختصة، في ظل الاحترام الدقيق للقانون، وذلك على إثر فاجعة التدافع التي وقعت أمس الأحد خلال عملية توزيع مساعدات غذائية على مستوى جماعة سيدي بولعلام بإقليم الصويرة، مشيرا إلى أنه “يتم حاليا إجراء تحقيق من قبل النيابة العامة المختصة وكذا من قبل المفتشية العامة للإدارة الترابية”.

وأشار بلاغ سابق للداخلية أن المفتشية العامة للإدارة الترابية، باشرت عقد، سلسلة من اللقاءات مع السلطات المحلية بإقليم الصويرة وذلك في إطار التحقيق الإداري الشامل الذي أمرت الوزارة بفتحه بخصوص الموضوع.

اترك رداََ