تصريحات مريبة للقضاء الجالس حول مُؤامرة ضد الملك حَاكَها العَمَاري و رَفض الزفزافي الانخراط فيها.

0
677

                                                                                                               إساحاق شارية عضو هيئة دفاع عن معتقلي الحراك يخطف الأضواء في الجولة الجديدة من محاكمة الزفزافي و الرفاق ،اليوم الثلاثــاء حينمــا فجّر تصريحات مريبة وخطيرة فحواها مؤامرة حاكها في الخفــــاء إلياس العماري كبير الباميين ورئيس جهة  طنجة تطوان الحسيمة ،واقترحهــا على الزفزافي  تستهدف في تفاصيلهــا الملك و العرش عن طريف تأجيج الاحتجاجات وتحوير مطالبهــا من اجتماعية الى سياسية.

وأكد شارية، في مرافعة له أمام القضاء الجالس اليوم على ضرورة استدعاء إلياس العماري، رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، كون هذا الأخير “له علاقة مباشرة بتأجيج الاحتجاجات بالريف، التي خاضها الزفزافي ورفاقه” بحسب ما أوردته موقع اليوم24 الإلكتروني.

وأوضح المحامي أن “إلياس العمري حاول التواصل مع الزفزافي والتفاوض معه للتآمر على الملك، وهو ما دفع الزفزافي لرفض الفكرة مبينا أن مطالب الحراك اجتماعية”.

وأشعر القاضي المحامي شارية بخطورة أقواله، لكن الأخير أصر على المعلومات التي أوردها وطالب باستدعاء الزفزافي من القفص الزجاجي لتأكيد ذلك، كما طالب كاتب الضبط بتسجيل ذلك.

يشار الى أن المحامي اسحاق شارية ينتمي الى حزب الليبرالي الذي يقوده المحامي محمد زيان ،الذي هو عضو في هيئة الدفاع عن معتقلي الحراك  كذالك و لا  تخلو مرافعاتهم القانونية من تعليب و تصبيغ سياسي ،لذالك قد لا تأخد المداخلات القانونية اليوم  على محمــل الجد لكون هذه الأمور كان حري بالأجهزة الأمنية الكشف عنهــا و ادراجهــا في المحاضر القانونية ،و توظيف شارية لهذه المعطيات الخطيرة مجرد مزايدات سياسية وفق ما يراه الكثيرون و حتى إن حصلت بالفعــل فالعماري معروف عنه قربه من البلاط و المستشار الملكي فؤاد عالي الهمة و إن كان  قد حاول لعب هذه اللعبة فلا بد أن يكون مجرد تكتيك من المخزن لجر الزفزافي أيام النضال في الساحات قبل اعتقاله الى مستنقع قلب المطالب الى سياسية و هو الأمر الذي استشعره الرجل وتحاشاه.

اترك رداََ