منحة متدربي مؤسسات التكوين المهني بين 3000 و 6000 درهم سنويا كتشجيع من الحكومة على الولوج إليها.

0
122

                                                                                                                 بعد أن سَلّط المَلك الضوء على الصُورة النمطية التي تستحوذ على فكر الحكومة و المُواطن اتجاه مؤسسات التكوين المهني حيث قال حرفيــا””أن بعض المواطنين لا يريدون التوجه إلى التكوين المهني؛ لأنه، في نظرهم، ينقص من قيمتهم، ولا يصلح إلا للمهن الصغيرة، بل يعتبرونه ملجأ لمن لم ينجحوا في دراستهم”، مؤكدا على “ضرورة التوجه إلى هؤلاء المواطنين من أجل تغيير هذه النظرة السلبية”.بعد هذا الخطاب تلقفت الحكومة الرسالة لتشرع في تنزيل ما أعلنته منذ 2015 عن عزمهــا صرف منح دراسية لقائدة متدربي هذه المؤسسات والتي حددتها في 6334 درهما لفائدة المتدربين الذين يقيم أولياء أمورهم خارج المجال الحضري لمقر تكوينهم على أن تصرف على ثلاثة دفعات.أما المقيمون في النطاق الجغرافي لمؤسستهم فستصرف لهم نصف المنحة أي 3167 درهما كذالك على ثلاثة أشطر، وهو ما قد يعطي دفعة قوية لهذا القطاع و لنسب الإقبال عليه على خلاف ما كان في السابق.

وكان الملك محمد السادس قد أكد، في خطاب العرش لسنة 2015، على ضرورة الانتقال من التعليم الأكاديمي التقليدي إلى تكوين مزدوج يضمن للشباب الحصول على عمل، على اعتبار أن التكوين المهني قد أصبح اليوم قطب الرحى في كل القطاعات التنموية.

اترك رداََ