الإرهابي أبو البراء ينعي أستاذ الفلسفة أسامة الموساوي بعد مَقْتله في عملية انتحارية على الأراضي السورية.

0
156

                                                                                                                  الإرهابي أبو البراء عبد الرحمن المغربي،يَنْعِي أستاذ الفلسفة المُنْحذر من مدينة وزان أسامة الموساوي،و الذي التحق بتنظيم داعش الإرهابي في سوريـــا قبل أشهر،_نعاه _في تدوينة فيسبوكية معلنــا، مقتله في عملية “انتحارية” ارهابية و دوّن قائلا” السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابشر أحبتي واخواني وأحبة الاخ الحبيب والأستاذ الأريب والفارس الباسل المقدام الحيِيُّ النقيُّ التقيُّ الصديق الوفي والرفيق الحنون والأخ الناصح المؤمن الصادق نحسبه والله حسيبه، قد صدّق أقواله بأفعاله وسطَّر بدمه الطاهر بطولات لتكون منارا لمن خلفه ونفذ عملية استشهادية في أرض الشام المباركة لترتفع راية التوحيد وتكون كلمة الله هي العليا سائلين الله تعالى ان يتقبله عنده في الشهداء وان يرفع درجته في عليين مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا”.

يشار الى أن الأستاذ الموساوي و الذي يفترض أن يكون في ثانويته بمدينة العرائش لتلقين تلامذته مادة الفلسفة ،طار شهر غشت الماضي الى اسبانيـــا و من تم اختفى، الى أعلن على صفحته الفيسبوكية الالتحاق بتنظيم داعش الإرهابي فرع سوريـــا، ولم تعرف الظروف التي تطرف فيهــا هذا الشاب الماركسي و لا طريقة وصوله الى الأراضي السورية بالرغم من صعوبة المرور من الأراضي التركية الى السورية بعد سقوط عدد من معاقل التنظيم هنــاك ولم تبقى في دائرة سيطرته سوى دير الزور و أحياء من مدينةالرقة والبوكمال وخسر كامل أراضيه في العراق بعد سقوط “الموصل” معقل الخلافة المزعومة .

اترك رداََ