رفع جلسة محاكمة الزفزافي على وقع مواجهة جديدة بين رئيس الجلسة وهيئة الدفاع بسبب رسالة من قائد الحراك لمحاميه.

0
240

                                                                                                                  أعيد قائد الحراك ناصر الزفزافي الى قاعة المحكمة بالغرفة 7 بمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء بعد أن أُسعف في وقت سابق الى مستشفى ابن رشد عقب نوبة صحية ألمت به بسبب انخافض نسبة السكر في الدم و تسارع ضربات القلب حيث يخوض الزفزافي اضراب عن الطعام منذ أيام وفق ما أعلنه عدد من محاميه.

هذا وقد طلب النقيب عبد الرحيم الجامعي من القاضي رئيس الجلسة إعطاء الكلمة لناصر الزفزافي للتعبير عن وضعه الصحي، وذلك بعدما كان ممثل النيابة العامة قد أخبر القاعة بأن وضع الزفزافي لا يدعو للقلق، حيث قال الزفزافي إن ما قاله ممثل النيابة العامة مجانب للصواب، وأن الطبيب الذي كشف عنه أخبره بأنه مصاب بانخفاض السكري وارتفاع والجفاف بفعل إضرابه عن الطعام والماء.

وسأل القاضي الزفزافي إن كان يقوى على متابعة الجلسة، فأجابه بأن علم ذلك عند الله وأنه لا يعرف إن كان وضعه الصحي سيبقى مستقرا أم سيشهد مضاعفات.

بعدهــا بدقائق رفع رئيس الجلسة المحاكمة على وقع مواجهة بين النيابة العامة و رئيس الجلسة من جهة و دفاع الزفزافي من جهة أخرى بسبب ورقة أعطاهــا قائد الحراك لشرطي لكي يوصلهــا لمحاميه ورفض القاضي ذلك فتدخل النقيب الجامعي ليوضح أن علاقة الدفاع بموكله يحفظها القانون وسرية التخابر بين الدفاع والمعتقل ولا يمكن التطاول عليها طيلة أطوار المحاكمة، حيث أن المحكمة ليس لها صفة المراقبة داخل الجلسة فدورها التسيير فقط. كما انتفضت هيئة الدفاع احتجاجا على ما وقع ورفضت هذا السلوك الذي اعتبرته ضربا في حقوق الدفاع وانتهاكا لها.
وصرخ الزفزافي أثناء إخراج المعتقلين إثر رفع الجلسة، “كشف الله عيبهم، لنا الله ولهم أسيادهم، الموت ولا المذلة..”
وقد حدثت هاته الوقائع، بعد أن قال ممثل النيابة العامة إنه تم نقل الزفزافي في سيارة الإسعاف الشيء الذي رد عليه ناصر من داخل القفص بأنه نقل بواسطة سيارة الشرطة “سطافيط” وليس سيارة الإسعاف.
واعتبرت هيئة دفاع معتقلي الحراك نقل ناصر الزفزافي من طرف النيابة العامة دون علم الدفاع ودون الرجوع للقاضي يطرح سؤالا حول مدى إستقلالية رئيس الجلسة عن النيابة العامة.
ورفع معتقلي حراك الريف شعار “عاش الوطن ولا عاش من خانه” وكذلك شعار “عاش الشعب”.

اترك رداََ