عامل تمارة يونس قاسيمي في ورطة بعد هدمه لعمارتين كلفتا ملياري سنتيم لمُحَاباة مُقَاول له مصالح معه.

0
316

                                                                                                            يونس قاسيمي عامل تمارة حديث الساعة اعلاميــا.بعد أن حصد الغَضَب الملكي بعد اختلالات مؤكدة رؤوس 6 عمال و والي واحد و العشرات من القواد والبشاوات..القاسيمي اتخد قراراً في ظرفية لم يكن يدري أنه سوف يأتي يوم ليصبح العامل والوالي تحت المجهر، وهو الآن في مواجهة القضـــاء، بعد تقدم مقاول بشكوى و ملف  تدرج من المحكمة الابتدائية الى الاستئنافية ليصـــل الى النقض لتقضي ‘النقض)،أخيرا ببطلان اجراءات العامــل يونس القاسيمي في هدمه لعمارتين تحويان 40 شقة كلفتــا أزيد من 2 مليار سنتيم فقط من أجـل محاباة مقاول آخر له مصالح وطيدة مع العامل متخد القرار.

جريدة السمــاء التي أوردت الخبر قالت أن الوكيل العام بمحكمة النقض توصل بملف يلخص جزء بسيط من الفضائح العقارية التي ترزح تحت وطأتهــا الصخيرات _تمارة ووفق ذات اليومية، فإن المتضررون من قرار الهدم أكدوا أن العملية تمت وفق محضر “مفبرك”، وفي ظروف و ملابسات فيها محاباة لمقاول معروف قام بتشييد مشروع للسكن الفاخر يوجد بالقرب من مكان الهدم، مشددين أن محضر المعاينة تضمن ” تزويرا ” يشير إلى أن المشروع أنجز فوق أملاك عمومية ، قبل أن تحسم محكمة النقض في الملف و تقضي ببطلان الحكمين السابقين عن المحكمة الابتدائية ومحكمة الاستئناف ، القاضيين بتوقيف أشغال البناء بدعوى تشييد المشروع فوق طريق عمومي.

الملف يحوي شقين اداري يجب على تفتيشية العدوي في زارة الداخلية التدخــل فيهــا من أجــل كشف التلاعبات و الاختلات التي جعلهــا العامل القاسيمي قاعدة وتشريع لعمله، وشق جنائي يهم الشطط في استعمال السلطة على اعتبار أن الحكمين الصادرين عن المحكمة الابتدائية و لاستئنافية يشيران إلى وقف الأشغال و ليس الهدم.

 

اترك رداََ