الهبات الخليجية للمغرب تتراجع بالنصف و حكومة العثماني تلجأ لجيب المواطن المغربي.

0
167

                                                                                                                تداعيات الأزمة الخليجية التي تَفَجَرت مُؤخراً ،و تراجع أسعــار المحروقات و الحرب على اليمن كلهــا عوامــل جعلت خزينة المملكة المغربية تدفع الثمن بعد أن أمسك الخليجيون هباتهم عن المغرب ،حيث لم يصــل وفق البنك المغربي سوى النصف من المبلغ الذي اعتادت السعودية والإمارات أن تَجُودَ به على المملكة.

فبحسب آخر احصائيات البنك المركزي المغربي فإن هبات دول الخليج تراجعت بحوالي 50 في المائة خلال سنة 2017، حيث كان المغرب يعول على تحصيل ما مجموعه 8 ملايير درهم، لتدخل خزينته ما يربو عن  4 ملايير درهم بقليل .

تراجع الهبات الخليجية فسره الخبراء أنه عقاب من السعودية والإمارات على موقف الحياد المغربي من الأزمة مع قطر،ولعــل زيارة العاهــل المغربي الى الإمارات مؤخرا ثم قطر هو تسويق وجهة النظر المغربية لطرفين وليس محاولة اصلاح ذات البَيْن لكون العداء و العُقد أكبر من أن يحلهــا المغرب بفنجان قهوة. كمــا أن المغرب قد يدفع ثمن هذه الأزمة في السنوات القادمة لذالك ترى حكومة العثماني تهرول الى جيوب المغاربة من أجـــل تعويض الخصاص وهذا ما لم يكن مسطر في البرنامج الحكومي ولا في أجندة حزب العدالة أثنـــاء انتخابه.

اترك رداََ