مطلع 2018 تدخلات الشرطة بالصوت و الصورة لصبغ العمل الأمني بالمقاربة الحقوقية.

0
486

 المديرية العامة للأمن الوطني بقيادة عبد اللطيف الحموشي تواصل مواكبة التوجهات العامة للمملكة لجهة تكريس المقاربة الحقوقية في معظم مؤسسات الدولة المغربية خصوصـــا المؤسسات الأمنية منهــا.

جريدة الأحداث المغربية نقلا عن مصادرهــا، أكدت في عددهــا الصادر اليوم الجمعة 22 دجنبر  عزم المديرية العامة توزيع 5000 كاميرا محمولة على العناصر الأمنية في مختلف الأسلاك والأجهزة الأمنية، لتوثيق التدخلات الأمنية.

الكاميرات ستقوم بتوثيق التدخلات ، سواء خلال المداهمات أو الإجراءات، التي ترصد المخالفات، والجنح والجرائم، التي تكتسي الصيغة الضبطية المباشرة، أو خلال عمليات التدخل لزجر المخالفات المرورية. 

وذكرت ذات اليومية، أن هذا الإجراء تأتي في أفق مواصلة سياسية التحديث والعصرنة والتخليق وربط المسؤولية بالمحاسبة عبر تعزيز الشق الحقوقي في العمل الأمني.

وتضيف الجريدة، أن هذا الإجراء التقني الجديد، سيتعزز بتوفير الموارد البشرية اللازمة، والمعدات اللوجستيكية الضرورية لهذه الوحدات المتنقلة لشرطة النجدة المزمع إحداثها.

وتابعت اليومية، أنه بالإضافة إلى توزيع الكاميرات المحمولة، تقرر لدى المديرية العامة للأمن الوطني، ابتداء من مطلع السنة المقبلة أيضا، وضع تدبير معلوماتي جديد لتدبير طلبات النجدة والإغاثة الصادرة عن المواطنين عبر الخط 19، من أجل ضمان الفعالية في التدخل وتقليص آجاله الزمنية.

                              نظام تحصيل المعطيات                                 

كما تقرر تعميم نظام تحصيل المعطيات البيومترية بالبعثات الدبلوماسية والقنصلية بالخارج، من خلال ربط خمس قنصليات جديدة، لتسريع وتيرة الحصول على الوثائق التشخيصية المقدمة للجالية المغربية بالخارج.

وعلمت اليومية، أن المديرية العامة للأمن الوطني، ستواصل سياسة إحداث فرق جهوية للتدخل والأبحاث، وتعميم مجموعات مكافحة الشغب على مستوى كل المجموعات المتنقلة للحفاظ على الأمن العام والنظام، وإعداد تطبيق معلوماتي لتدبير التقارير والشكايات المسجلة في حق موظفي الشرطة، ليتسنى التحقق من مجريات البحث فيها، وتقييم سلوك الموظفين.

 

اترك رداََ