جماعة عين قنصرة نواحي فاس تُعَرّض مواطن لنَصْب والأخير يطالب بتفتيشية العَدوي لحل مأساته(وثائق وصور).

0
241

                                                                                  طابوميديا_عادل أنكود                                                                                                                           لم يكن يخطر ببال المواطن عبد العالي الأخضر أن حياته سوف تصبح باللون الأسود،حينمــا سيضطر للمواجهة ،مع جماعة عين قنصرة بمولاي يعقوب ضواحي فاس والتي عرّضته لنصب و الاحتيـــال بطريقة وجب تدريسهــا في “علم اجرام مؤسسات الدولة “في حق المواطن في دولة الحق و القانون.

قصة المواطن “عبد العالي الأخضر” انطلقت مع خروجه من السجن وتوجهه الى مؤسسة محمد السادس لإعادة ادمــاج السجنــاء، طالبــا المساعدة لكي  يتخد مسافة بينه وبين طريق الشيطان. وكان له ذالك،حيث وَجّهت المؤسسة المذكورة مشكورة رسالة الى جماعة قنصرة نواحي فاس من أجــل مساعدة السجين التائب للحصول على  كشك على أرض الجماعة، ليتسنى كَسْب لُقمة عيشه بالحلال.وبعد سنتين من الأخد والرد بين مختلف دوائر الدولة،استقر الأمر على دخول الجماعة في مقايضة مع المواطن، تقضي بتنازله عن 200 متر بقعة أرضية تعود لملكيته و لبعض الورثة من أجــل تشييد مستوصف بالجماعة ،مقابل الترخيص له ببنــاء الكشك. وبالفعــل تنازل المواطن عن البقعة الأرضية للجماعة المحتاله ،كمــا هو مبين في الوثيقة أدناه، في مقابل الترخيص الذي حمل رقم 191/2017 لتنطلق معاناة المواطن في البحث عن من يُقْرضه بعض المال لبنــاء كشك الأحلام، فطرق الرجل ،باب هذا وذالك حتى جمع كلفة البنــاء ومع انتهـــاء الأشغـــال وبمباركة الجميــع حتى قائد المنطقة و رئيس الجماعة الحسن الشهبي ونوابه و الأهالي، توجه المواطن عبد العالي ليودع طلب لتزويد الكشك بالكهربــاء، وهنـــاك كان الخبر الصاعق.”الأرض التي بني عليهــا الكشك ليست في ملكية الجماعة” والرخصة و كــل الملف عبارة عن عملية نصب من الجماعة والسلطة المحلية، لتحصل (الجماعة)على تنازل من المواطن على 200 متر لبنـــاء مستوصف…تَجَمدت الدمــاء في عروق الرجل ومر شريط حياته أمام أعينه في بضع ثواني وهو يتلقى التأكيد من نائب رئيس الجماعة “نأسف أن نخبرك أننــا وقعنــا في خطأ واعْتَبِر الموضوع كأنه لم يكن ،وعلينـــا هدم الكشك لكون الأرض في ملكية مكتب السكك الحديدية وليس الجماعة كمــا هو مُثْبَت في الملف والترخيص..”

مغرب ،2017 ورغم حملات الزجر التي أطلقتهــا السلطات في حق العشرات من رجال السلطة وقرب وصول الموس لدقن رؤســاء الجماعات وفق آخبر الأخبــار. الى أن جماعة عين قنصرة ،حققت انجـــاز غير مسبوق في الخُبْث الاجرامي بتعريضهــا لهذا المواطن لعملية نصب بطريقة لا تخطر على بال بشر. فقد يأخد الإنسان حَذره من شخص أو جمعية أو شركة غير أن يتوقع عملية احتيــــال من جماعة تمثل السلطة المُنْتخبة وتتبع لوزارة الداخلية، فذالك أمر لن تجيب عليه سوى الوالي زينب العدوي المفتشة في وزارة الداخلية والتي تباشر منذ تعيينهــا حملة تدقيق وتمحيص في ملف العشرات من الجماعت على امتداد جغرفيا الوطن، حيث يطالب المواطن المَنْصُوب عليه، تَدَخُل مفتشية الداخلية في أسرع وقت من أجــل التحقيق في الواقعة وانصافه،لكون هدم هذا الكشك تحت جنح الظلام و دون قرار من المحكمة لن يمر سوى على جثة المُتَضرر وعائلته وفق ما صرح به المواطن عبد العالي الأخضر لموقع طابو ميديـــــا، ناهيك عن الأحلام و المتمنيات التي دُمرت و التي ساورت الرجــل العائد الى الطريق القويم منذ أن زُف له خبر الترخيص له بانشـــاء كشك بالقرب من بيته في الجماعة المذكورة،دون يدري أن الجماعة كانت تَمْكر وتخطط لتحتال..يقول تعالى وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ ۚ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ

WhatsApp Image 2017-12-27 at 3.08.50 PM(30)WhatsApp Image 2017-12-27 at 3.08.50 PM(1)WhatsApp Image 2017-12-27 at 3.08.50 PM(3)

اترك رداََ