فوربس”أخنوش ينتزع لقب أغنى رجل في المغرب من بنجلون وتروثه تزداد ثُلثْ في أشهر فقط.”

0
303

                                                                             طابو ميديا_متابعة                                                                                                                                  الغَنِي يزداد غنى و الفقير يزداد فقراً، و الفوارق تتسع بين الطبقتين،مع انحصـــار الطبقة الوسطى من العقود الأخيرة ليس في المغرب فقط ،بل في معظم الدول التي تعيش في ضل  اقتصادات و سياسيات اجتماعية تغيب فيهــا العدالة والتوزيع العادل لثروة.

مجلة فوربس المختصة في جَرْد أغنيـــاء العالم أعطت تقريرهــا السنوي حول ملياردرات العالم، وما يَهُمُنــا هو أغنيــــاء المملكة،الذين عرف ترتيبهم تغير مفاجئ، حيث انتزع الملياردير وزير الفلاحة المغربي عزيز أخنوش الصدارة من رجــل البنوك عثمان بنجلون على مستوى المغرب.

هذا الأخير (بنجلون)خسر المرتبة التي كان يحتلها منذ شهر مارس الماضي ضمن قائمة مليارديرات العالم، وأصبح في المرتبة الثانية خلف أخنوش الذي شهدت ثروته ارتفاعا كبيرا خلال الشهور الثمانية الأخيرة.

ففي الوقت الذي كانت المجلة المرجعية عالميا في هذا المجال، تقدّر إجمالي ثروة أخنوش خلال شهر مارس الماضي بمليار ونصف مليار دولار؛ ارتفعت هذه القيمة الإجمالية حسب المجلة بتاريخ 25 دجنبر 2017، إلى مليارين ومائة مليون دولار، أي بزيادة 600 مليون دولار، والتي تمثل أكثر من ثلث الثروة الإجمالية لأخنوش إلى غاية مارس الماضي. في المقابل، شهدت ثروة الملياردير عثمان بنجلون، تراجعا منذ شهر مارس الماضي، حيث انخفضت من مليار و900 مليون دولار، إلى أقل من مليار و600 مليون دولار. أما ثالث ملياردير مغربي كان يظهر ضمن قائمة مليارديرات العالم إلى غاية شهر مارس الماضي، أي إمبراطور العقار أنس الصفريوي، فأصبح خارج القائمة الأخيرة والمحيّنة، ما يعني أن ثروته نزلت تحت عتبة المليار دولار، بعدما كانت تتجاوزها شهر مارس الماضي بمائة مليون دولار. اسم مغربي آخر اختفى من قائمة مليارديرات العالم، وهو العصامي ميلود الشعبي، والذي توفي خلال العام الماضي.

مجلة “فوربس” تقدم” عزيز أخنوش، الذي أصبح حسب ترتيبها أغنى رجل في المغرب، على أنه مالك غالبية أسهم مجموعة “أكوا”، وأنه يجني ثروته أساسا من قطاع الغاز والبيتروكيماويات. مجموعة تقول المجلة إن أبرز فروعها المدرجة في البورصة هي كل من شركة “إفريقيا” المتخصصة في توزيع المحروقات، وشركة “مغرب أوكسجين” المتخصصة في الصناعة الغازية. وتضيف المجلة أن ثروة أخنوش تعود أيضا إلى أنشطته في مجالات الإعلام والفندقة والعقار. وحرصت المجلة إلى الإشارة إلى أن زوجة أخنوش، سلوى أخنوش، تطوّر ثورتها الخاصة عبر فروع تعمل في مجال مراكز التسوق الكبرى وتسويق بعض الماركات العالمية الشهيرة في مجال الموضة.

أخنوش قد لا يكون أغنى رجــل في المغرب إذا هنـــاك شخصيات لا تعرفهــا لا فوربس و لا البنك الدولي ،وتحرك معظم أموالهــا بطريقة سوداء،كمــا أن ثروة أخنوش المُقدَرة بمليار دولار قد تكون جزء بسيط من الثروة الحقيقية لرجــل إذا ما وضعنــا في الحسبان امتلاكه 750 محطة لتوزيع محروقات على امتداد جغرافيــا المملكة ناهيك عن أراضي فلاحية تُرسْمل بالمليارات الدراهم  في جهة سوس ومناطق أخرى…

اترك رداََ