النيابة العامة تبرر العنف الممارس على الزفزافي وتقول” الأمن لم يكن بصدد دعوته لحلفة تنكرية”

0
835

                                                               طابو ميديا_متابعة                                                                                                                                                                  حكيم الوردي ممثل النيابة العامة في محاكمة معتقلي حراك الريف و الذي اشتهر بضربه لقرينة البراءة بالنسبة للمتابعين في ملف الحراك بالقول في الجلسة الماضية ”إن هذه المحاضر وبفضل احترافيتها واحترامها للقانون وحقوق الإنسان هدمت قرينة البراءة” اليوم يعود ببدعة قانونية جديدة تتمثل في تبرير العنف الذي مورس على قائد الحراك بالقول إن العناصر الأمنية التي ذهبت لتوقيفه خرجت وهي تتوقع بأنه سيقاومها، مضيفا بأن “من اعتقلوا الزفزافي لم يكونوا بصدد دعوته لحفلة تنكرية، بل كانوا يعتقلون شخصا عُرف بخطاباته التحريضية”.

 و استرسل  ممثل النيابة العامة في تبرير العنف الذي مورس على الزفزافي، بالقول إن “الزفزافي كان بصدد مغادرة الحسيمة لطلب اللجوء السياسي”.

مضيفا أن “من بين 54 معتقلا، لم يتحدث سوى 7 عن تعرضهم للتعذيب”، مستشهدا بنفي المعتقل الحبيب الحنودي أن يكون قد تعرض لأي تعذيب، وقال: “الحبيب الحنودي أكبر المعتقلين سنا وأكثرهم علما وثقافة وأرجحهم عقلا، وقد نفى تعرضه للتعذيب، ونوه بحسن تعامل الأمن معه”.

اترك رداََ