الأمين العام “غوتيريس” يطالب المغرب و البوليساريو بضبط النفس في الكاركارات والجبهة تعتبر المعبر غير شرعي.

0
212

                                                                                                                 بعث الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، الثلاثاء 09 يناير الجاري، رسالة إلى الأمين العام لجبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، أكد فيها على أهمية “وجود ضمانات بعدم اندلاع التوتر” مجددًا مع المغرب بخصوص منطقة الكركرات.

جاء ذلك في تصريحات للصحفيين بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، أدلى بها المتحدث باسم الأمين العام استيفان دوغريك.

وتحدثت تقارير إعلامية مغربية، مؤخرًا، عن أن البوليساريو راسلت الأمم المتحدة، وأخبرتها أنها “تعتزم نشر مسلحيها في الكركرات”.‎

وقال دوغريك، إن الأمين العام أوضح في رسالته أنه “لا ينبغي اتخاذ أي إجراء يؤدي إلى تغيير الوضع الراهن في الشريط العازل، وأكد مجددا التزامه القوي باستئناف العملية السياسية”.

ووفق دوغريك، حث الأمين العام الطرفين على مواصلة دعم جهود المبعوث الشخصي هورست كوهلر.

وأضاف المتحدث باسم الأمين العام أن “غوتيريس حث الطرفين (المغرب وجبهة البوليساريو) على مواصلة دعم جهود المبعوث الشخصي للأمين العام من أجل التوصل إلى حل”.

والسبت الماضي، دعا غوتيريس، في بيان، المغرب وجبهة البوليساريو إلى “ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنب تصعيد التوتر” في منطقة الكركرات، بين الحدود المغربية الموريتانية.

أطروحة البوليساريو التي تحاول ترويجهــا في للمنتظم الدولي هو أن معبر الكاركارات لم يكن موجود خلال توقيع اتفاقية وقف اطلاق النار سنة 1991، مما يعني أن المغرب خرق الاتفاقية بفتحه لهذا المعبر لذالك تجد من حقهــا الاعتراض على نشاط هذا المعبر، ودفعت في أكثر من مناسبة بقواتهــا الى المنطقة لاستفزاز العابرين ولمنع أنشطة رياضية وحتى تجارية، في تعارض واضح وصريح مع المواثيق الدولية التي تحفض حرية تنقل الأشخاص و البضائع في المعابر ومنهــا معبر الكركارات التي ترابط قوات المينورسو بالقرب منه وتسجل تقارير عن أي خروفات محتملة من الطرفين.

اترك رداََ