مجلس جطو يصدر تقرير يكشف فيه أن بنكيران أغرق البلاد في الديون قبل مغادرته.

0
303

                                                                                                               تقرير جديد للمجلس الأعلى للحسابات والذي يشرف عليه ادريس جطو الذي شغل هو الآخر منصب وزير أول سنة 2002 بتكليف من الملك محمد السادس، حيث الأوضاع الاقتصادية على عهد ادارته لم تكن بأحسن حال من ما هو عليه اليوم. المجلس أصدر تقرير يكشف فيه أن بنكيران أغرق البلاد في الديون في آخر ميزانية وضعهــا سنة 2016.

يومية “الأخبــار”في عددهــا الصادر اليوم قالت إن مجموع دين خزينة الدولة واصل وتيرته التصاعدية، إذ ارتفع من 629 مليار درهم سنة 2015 إلى 657 مليار درهم سنة 2016، أي بزيادة 4,5 بالمائة.

وأضاف التقرير أنه تم اكتتاب هذه المديونية الإضافية أساسا في السوق الداخلي، حيث شهدت زيادة قدرها 26 مليار درهم، وهو ما يشكل تطورا بنسبة 5,4 بالمائة، مقابل تطور محدود للدين الخارجي، الذي ارتفع بملياري درهم.

وأشار التقرير في هذا الصدد إلى أن جزءا مهما من الدين المقترض من السوق الداخلي الذي بلغ نهاية سنة 2016 ما مجموعه 153,4 مليار درهم، قد تم اكتتابه من لدن أنظمة التقاعد الأساسي، وهي الصندوق المغربي للتقاعد بمبلغ 61,4 مليار درهم، والصندوق الوطني للضامن الاجتماعي بمبلغ 26,3 مليار درهم، والنظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد بمبلغ 52,5 مليار درهم والصندوق الوطني للتقاعد بمبلغ 13,2 مليار درهم.

ومع نهاية سنة 2016، أشار المجلس الأعلى للحسابات إلى أن نسبة مديونية الخزينة مثلت ما معدله 64,7 بالمائة من الناتج الداخلي الخام مقابل 63,7 بالمائة نهاية سنة 2015.

يشار الى أن المجلس الأعلى للحسابات له دور كبير في تتبع وافتحاص مجموعة من المؤسسات وأداءهــا،غير أنه يعاب عليه عدم اقترابه مؤسسات تحوم حولها لشبهات مثل  OCP المجمع الشريف للفوسفاط ،والذي يحاط تدبير موارده الكثير من السرية و التكتم مع العلم أن جطو كان رئيس لهذا المكتب سنة 2001.

اترك رداََ