الحكومة تعلن عن موعد تعويم الدرهم و المواطن أمام رحمة لوبيات الإستيراد.

0
315

                                                                                                                  أكد الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، أمس الجمعة 12 يناير الجاري بالرباط، ان وزارة الاقتصاد والمالية، وبعد رأي بنك المغرب، قررت اعتماد نظام صرف جديد، سيحدد فيه سعر صرف الدرهم داخل نطاق تقلب نسبته +2,5 بالمائة -2,5 بالمائة، عوض +0,3 بالمائة -0,3 بالمائة. 

وعن تاريخ التنفيذ، قال انه انطلاقا من يوم الاثنين 15 يناير الجاري.

وأبرز المتحدث باسم الحكومة، في لقاء صحفي عقب انعقاد مجلس الحكومة أن محمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية تقدم بعرض حول إصلاح نظام سعر الصرف، توقف من خلاله عند مجموعة من الحيثيات المرتبطة بانخراط المملكة في نظام صرف أكثر مرونة.

ويرتكز مشروع تعويم العملة المغربية، على الانتقال التدريجي نحو نظام صرف أكثر مرونة من أجل تعزيز تنافسية اقتصاده وقدرته على مواجهة الصدمات الخارجية.

التوجه نحو نظام صرف أكثر مرونة ،مقدمة لتعويم الكامل بنــاءا على توصيات المؤسسات المالية العالمية،والتي سوف تضع المواطن المغربي أمام رحمة العرض و الطلب وسعر صرف الدرهم أمام الدولار و اليورو سينعكس على سعر المواد المستوردة التي سترتفع أسعارهــا وتنخفض بحسب سعر صرف العملتين ،أمام الدرهم .ومن التجارب السيئة المشابهة هو تحريرالحكومة  لسعر المحروقات قبل أشهر و الوضعية الكارثية التي وصلت إليهــا الأسعــار بفعل لوبيات التوزيع التي تتحكم في هامش الربح في غياب أي تدخل فعال من الحكومة وهو ما قد يتكرر مع لوبيات الاستيراد.

اترك رداََ