أسعــار المحروقات تحلق و الجواهري يُطَمْئن….والرأي العام يَرُد “أسمع كلامك أصدقك أشوف أمورك أستعجب”‬‎

0
304

                                                                                                          “أسمع كلامك أصدقك أشوف أمورك أستعجب”..هذا حال الرأي العام المغربي هذه الأيام فهو مُحْتـــار بين تصديق كلام السلطات المالية و الحكومة في  البلاد أو الواقع الذي يستفيق عليه كــل صباح، لجهة تحليق أسعــار المحروقات حيث قفز الغازوال لأول مرة فوق 10 دراهم فيمــا تجاوز البنزين 11 درهم  وكذالك انخفاض سعر الدرهم مقابل الدولار و اليورو ولو بشكــل طفيف مع تسجيـــل خصاص كبير من الدوفيز في الأسواق وفق استطلاعات لرأي أجرتهــا عدد من المنابر الاعلامية بعد أيام من عملية التعويم الجزئي لدرهم.

أمام هذه الوضعية انبرى الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة، لحسن الداودي ليبرأ التعويم ويَرُد ارتفاع أسعــار المحروقات في السوق الوطنية الى ارتفاع سعر البرميل عالميـــا، وكأن السيد الوزير نسي أن سعر البرميل حينمــا كان عالميـــا 30 دولار كان المواطن يشتري اللتر ب 9 دراهم، فالإرتفــــاع عالميـــا يدفع ضريبته المواطن المغربي أما الإنخفاض فلا أثر له على المستهلك وتستفيد اللوبيات من هوامش الربح التي تتسع مع انخفاض و ارتفاع سعر البرميل عالميـــا.

من جانبه والي بنك المغرب، عبداللطيف الجواهري، دخل في اليومين الماضيين في تحركات تواصلية مكثفة، حيث دعا الصحافة إلى ندوة استثنائية بمقر البنك زوال أمس، فيما ألقى عرضا مفصلا أمام لجنتي المالية في غرفتي البرلمان.

الجواهري قال إن الدراسات التي سبقت اتخاذ قرار توسيع هامش صعود وهبوط قيمة الدرهم المغربي، بيّنت أنه وفي حال انخفاضه إلى أدنى مستوى ممكن، أي ناقص 2.5 في المائة، فإن ذلك سيرفع نسبة التضخم بـ0.4 في المائة، فيما سيرتفع سعر اللتر الواحد من الغازوال بـ15 سنتيما. معطيات اعتبرها الجواهري طفيفة، وحرص على تأكيد مشاركة الحكومة في دراستها.

اترك رداََ