الداودي “القضاء على صندوق المقاصة نهائيا وتعويض مليون أسرة معوزة بمبلغ بين 500 و 1500 درهم”… علما أن “راميد” مُسَجَل فيه 10 مليون فقير.

0
264

                                                                                                                  الوزير الداودي يخوض حملة اعلامية لترويج لأفكــاره العبقرية في طريقة تصفية صندوق المقاصة ،الذي لا زال يدعم مجموعة من المواد على أن يتم  القضــــاء عليه نهائيا في أفق 2020 بحسب الوزير الداوي الذي حــل ضيفــا على برنامج في قفص الاتهام على ميد راديو.

الوزير الداودي قال “أنه حكومته متشبثة بخطتها الرامية إلى إنهاء ما يعرف بصندوق المقاصة، وتعويضه بدعم مباشر يتراوح ما بين 500 و 1500 درهم سيتم صرفه لمليون أسرة معوزة، أي ما يقارب 4 ملايين مغربي “،على أن تحدد وزارة الداخلية من يحق لهم الاستفادة وسيتم ارفاق مجموعة من البيانات في البطائق التعريفية ويتم اصدار بطاقة شبيهة ببطاقة “راميد” كما فعلت الهند في تجربة مماثلة قبل سنوات.

المصيبة في هذه المقاربة الجديدة ،أن الحكومة تعتبر أن من يحق لهم الاستفادة هم مليون أسرة فقط أي 4 مليون فرد، في الوقت التي تعطي بطاقة راميد ل 10 مليون شخص وهم في الغالب من المعوزين والأرامل و الأشخاص في وضعية هشاشة وهو بالملايين في المملكة.والسؤال هو كيف سيتم التعامــل مع 6 مليون المتبقية؟ هل ستعتبر الحكومة المتقاعد صاحب 1500 درهم معاش من أصحاب الدخل المتوسط ؟ وبذالك لن يطوله الدعم، وهم 74 آلف متقاعد وفق آخر بيانات الصندوق المغربي لتقاعد. كمــا أن المستخدمين الذي يعملون ب “السميغ” 2000 و 2500 درهم و الأجراء و أصحاب المهن الغير مهيكلة ستعتبرهم حكومة العثماني من أصحاب الدخــل المتوسط ؟أم ستترك هذه التعريفات لآخر ولاية الحكومة الانتخابية لتنفذهـــا وتترك المواطن يواجه الحقيقة على الأرض ،كمـــا فعل بنكيران مع اصلاحات نظام التقاعد…أسئلة كثيرة على حكومة العثماني ايجاد أجوبة لهــا ما دامت تفكر جديــا في تطبيق تعليمات وتوصيات صندوق النقد الدولي كمــا فعلت مع تحرير أسعار المحروقات والعويم الجزئي لدرهم.

اترك رداََ