40 هيئة من مهنيي النقل الطرقي في جهة الشرق يهددون باضراب مفتوح بسبب أسعار الكازوال.

0
220

                                                                                                                   لصبر حدود و “اتسع الفتق على الراتق” هذا لسان حال المئات من مهنيي النقل في جهة الشرق والتي هددت 40 هيئة ينضوون تحت لواءهــا بتنفيذ اضراب مفتوح يشل حركة النقل في الجهة، احتجاجا على الزيادات المتتالية في أسعار المحروقات.

وأصدرت أزيد من 40 هيئة نقابية، وجمعوية لمهنيي النقل الطرقي في جهة الشرق، في أصناف سيارات الأجرة الكبيرة والصغيرة وشاحنات نقل الرمال، والبضائع، بلاغا تتهم فيه الحكومة بالتنصل من كل التزاماتها بخصوص دعم مهنيي القطاع بالكازوال، معلنين عزمهم خوض إضراب مفتوح ابتداء من يوم الاثنين 29 من شهر يناير الجاري.

واعتبرت الهيآت في بلاغها أن انسداد الأفق الاجتماعي والاقتصادي نظرا إلى الطبيعة السوسيو اقتصادية للجهة الشرقية، والمتمثل في ندرة الوحدات الانتاجية، والمرافق السياحية، التي من شأنها التخفيف من حدة الكساد، والبوار التجاري، اللذين تعيش على وقعهما الجهة الشرقية، من بين أهم أسباب الإضراب المفتوح الذي سيخوضه مهنيو النقل في الجهة.

ووقع على البيان نقابات من مدن زايو، وبركان، والسعيدية، ووجدة، وأحفير، وكرسيف، وتازة، ومدن متفرقة من الجهة، فيما لا تزال لائحة المنضمين إلى هذا الإضراب مفتوحة، مالم تفتح السلطات حوارا مع مهنيي النقل في الجهة.

يشار الى أن سعر الكازوال ارتفع و لأول مرة فوق مستوى 10 دراهم بعد قرار التعويم الجزئي لدرهم المغربي بالرغم من أن سعر البرميل عالميـــا لم يتجاوز 63 دولار، ممــا يعيد طرح الأسئلة حول مدى التزام الحكومة في مراقبة شركات توزيع المحروقات و الزامها  بهامش الربح لا يضر بجيب المواطن ،و الاّ ما سيكون مصير سعر لتر الكازوال لو رجع برميل النفط الى 100 دولار كمــا كان في السابق؟

اترك رداََ